الإصدارات, هيئة التدريس

أستاذ بجامعة جورجتاون يصدر كتابا دراسيا من واقع الحياة اليومية لصقل قدرات الفهم والمناقشة لدى الطلاب الجامعيين 

WP_NewsImage-Template-16X9

صدر مؤخرا كتاب بعنوان “العربية من أجل الكفاءة: القراءة للفهم والمناقشة”، يجمع بين الموارد وأدوات التدريس المستخدمة لإعداد طلاب اللغة العربية من الدارسين في المرحلة المتقدمة في جامعة جورجتاون في قطر، الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر لاجتياز الاختبار الصارم لإجادة اللغة بالجامعة ككتاب دراسي قام بتأليفه أستاذ اللغة العربية بجامعة جورجتاون في قطر، الدكتور محمود آلعشيري، أستاذ اللغة العربية وآدابها بالجامعة.

 يقدم الكتاب الدراسي المكون من 450 صفحة لمعلمي اللغة العربية والطلاب مجموعة ثرية من المقالات الإخبارية المعاصرة ومقالات الرأي من جميع أنحاء العالم الناطق باللغة العربية (100 مقالة). تم تنظيم هذه النصوص الأصلية  في تدرج حسب مستويات الصعوبة طبقًا لمقياس الإتقان الصادر عن المجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية (ACTFL) ، وهي تغمر القارئ في الثقافة العربية والحياة الفكرية كسبيل لتحقيق الطلاقة في  العربية الفصحى الحديثة (MSA).

يوضح الدكتور العشيري أنه على الرغم من اختلاف اللهجات في جميع أنحاء العالم الناطق باللغة العربية، تظل اللغة الفصحى هي المعيار الذهبي، حيث تخلق لهجة معيارية مشتركة من خلال وسائل الإعلام العربية، وهي الوسيلة الرسمية للتواصل بين الحكومات والمؤسسات الدينية والشركات والكتّاب، ويقول: “أرغب من خلال هذا الكتاب الدراسي، في إثراء قدرة الدارس في المرحلة الجامعية سواءً كان من أبناء اللغة أو من غير الناطقين بها على تحقيق إتقان اللغة العربية الفصيحة من خلال قراءة وتحليل ومناقشة القضايا الرئيسية في العالم العربي. لذلك فالدارسون لا يكتفون بزيادة قدراتهم اللغوية فحسب، بل إنهم أيضًا يتعلمون تقدير ثقافات المجتمعات الناطقة باللغة العربية واكتساب المهارات اللغوية التي قد يحتاجونها في حياتهم المهنية في المستقبل “.

يقول الدكتور العشيري إن انخفاض معدلات إتقان اللغة العربية الفصحى لدى الشعوب العربية يُعزى جزئيًا إلى نقص مصادر تعلم اللغة القائمة على المحتوى. “بوصفنا أساتذة للغة العربية، فغالبًا ما نرى ضعفًا ملحوظًا لدى بعض المتعلمين في القدرة على قراءة نص منتقى بشكل نقدي ثم الانخراط في محادثة عميقة تستخدم المفردات والمفاهيم الواردة في النص، وتعد المواد التعليمية التي توفر هذا المستوى من التفاعل مع اللغة أمرًا أساسيًا، وتمثل أحد أكثر الأساليب نجاحًا في مجال تدريس اللغة وتعلمها، خاصة على المستوى الجامعي”.

كل نص أصلي في الكتاب متبوع بوفرة من أسئلة المناقشة التي تشرك المتعلم في التفكير النقدي حول الموضوع. ويوضح الدكتور العشيري أن هذا النهج يعزز تعلم اللغة بشكل أعمق لكل من طلاب اللغة العربية من أبنائها أو من غير الناطقين بها على السواء، ويضيف: “على الرغم من أن إتقان اللغة ومقاييسها عادة ما تستهدف المهارات اللغوية الأربع-القراءة والكتابة والاستماع والتحدث- تظل مهارة فهم ما يُقْرأ وإدارة النقاش حوله هدفًا لغويًا أصيلًا، وهو ما صُمِّمَ هذا الكتاب الدراسي لتحقيقه.”

الكتاب الذي نشرته دار كنوز المعرفة للنشر، يتألف من مجموعة مختارة من القراءات التي اختارها في الأصل الدكتور العشيري لتلبية الاحتياجات الدراسية لطلاب جامعة جورجتاون في قطر، الذين يتعين عليهم اجتياز اختبار كفاءة نهائي بناءً على معايير الإتقان التي حددها المجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية لتحقيق درجة الكفاءة، وهو صالح لكل من استهدف تحقيق الكفاءة في فهم المقروء في اللغة العربية عند المستوى المتقدم. وهو كتاب صمم للدراسة الشخصية، بالإضافة إلى إمكانية تدريسه في الفصول الدراسية. ويعتزم الدكتور العشيري متابعة هذا الكتاب بمجلد آخر يغطي المستوى المتوسط ​​بمستوياته الفرعية طبقًا لمقياس المجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية ACTFL.