الطلاب

أول نموذج محاكاة للأمم المتحدة تشارك به عدة جامعات من مؤسسة قطر

From the event

في إطار جهود الحاضنة التعليمية متعددة الجامعات لمؤسسة قطر، استضافت جورجتاون في قطر، الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر، أول مؤتمر لنموذج محاكاة الأمم المتحدة يقام على مستوى المدينة التعليمية بأكملها، حيث التقى طلاب من المؤسسات التعليمية الشريكة في مؤتمر جمعهم  داخل حرم جامعة جورجتاون في قطر على مدار يومين بهدف الانخراط في الحوار والنقاش والتفاوض حول إصدار قرارات تتناول “سلامة الصحفيين في مناطق الصراع”.

يذكر أن جامعة جورجتاون في قطر تستضيف بالفعل مؤتمرين سنويين لنماذج محاكاة الأمم المتحدة تتناول الموضوعات التي تتضمن قضايا حقيقية للعالم الواقعي والمدرجة على جدول أعمال الأمم المتحدة. وبمشاركة مئات من طلاب المدارس الثانوية المحلية والدولية، وبحضور مبدئي تضمن 32 طالبًا يمثلون جامعات المدينة التعليمية، يتوسع هذا البرنامج التجريبي على المستوى الجامعي، ويوسع نطاق خبرات جامعة جورجتاون في تخصصاتها بالشؤون الدولية للطلاب إلى جميع أنحاء جامعات مؤسسة قطر.

يعلق جيبين كوشي، مدير الإثراء التعليمي بجامعة جورجتاون في قطر ومنظم البرنامج، آمالا عريضة على مستقبل مؤتمرات نماذج الأمم المتحدة في صيغتها الجديدة. وهو يتذكر البدايات المتواضعة قائلاً: “لقد بدأنا أول لقاءاتنا لنماذج محاكاة الأمم المتحدة بمشاركة 12 طالبًا في فصل دراسي واحد، بينما نتطلع الآن لاستقبال نحو 500 طالب في مؤتمر فصل الخريف المقبل، لذلك نحن متحمسون حقًا للإمكانيات المستقبلية لدعم هذا النشاط المتعدد الأطراف من خلال هذه المهمة الفريدة التي تمثل فرصة للتعلم لطلاب الجامعات من خلفيات وتخصصات أكاديمية متنوعة “.

وأضاف كوشي أن البرنامج الجديد يقدم أيضًا للخريجين طريقة أكثر جدوى لرد الجميل إلى جامعتهم. فقد تطوع الخريج مدثر رضا شاكر (دفعة 2021) كنائب للأمين العام في مؤتمر نموذج الأمم المتحدة عندما كان طالبًا بجورجتاون يدرس تخصص الاقتصاد الدولي، وقد عاد ليتولى دورا كمتطوع في المؤتمر الأخير، وهو يعرب عن امتنانه قائلا: “هذه فرصة رائعة لطلاب الجامعات الحاليين في قطر لتوسيع نطاق خبراتهم التعليمية من خلال الانخراط في عمق القضايا العالمية، وهي فرصة نادرة لا يحظى بها الكثيرون.”

يقول شينميريم إدموند أوبي، طالب الدراسات العليا في جامعة تكساس إيه آند إم في قطر، الذي تولى دور مندوب للهند في المؤتمر. “كان المؤتمر رائعًا للغاية ومنظمًا جيدًا. كانت المرة الأولى لي وقد أعجبتني طريقة التعلم بالممارسة الأقرب إلى الواقعية، بينما هم يتابعونك ويخبرونك بتفاصيل ما يجب القيام به أثناء المداولات”.

بالنسبة لطلاب جورجتاون في قطر الذين عملوا كمتطوعين في مؤتمر نموذج محاكاة الأمم المتحدة على مستوى المدارس الثانوية، كانت الفرصة لمواجهة التحدي في محاكاة الأمم المتحدة فرصة فريدة كما يقول غابرييل أولسن، طالب في السنة الثانية في جامعة جورجتاون في قطر: “بصفتي متطوعًا في الفريق الصحفي، كنا نتجول دائمًا لالتقاط صور للمندوبين الآخرين، لكن من المفيد أن تكون هنا وتشارك في المداولات والنقاشات بنفسك.”

تعلم مؤتمرات محاكاة الأمم المتحدة مجموعة من مهارات التفكير النقدي والخطابة، وتقيم صداقات تدوم مدى الحياة بين الزملاء. وتقول ناتالي فانيك، وهي طالبة بالسنة الثالثة بجامعة جورجتاون في قطر،  وتمثل دور مندوبة عن المملكة العربية السعودية في مداولات المؤتمر الذي يحاكي جلسات الأمم المتحدة، إن زاوية التعدد واتساع النطاق ليشمل مشاركين من عدة جامعات كانت مكافأة إضافية، “وكان التواصل بين طلاب من جامعات مختلفة في المدينة التعليمية في نطاق المؤتمر أمرا رائعا للغاية لأننا التقينا أيضًا بجميع طلاب الجامعات الأخرى وتعرفنا عليهم.”

عاد طلاب جورجتاون في قطر الآن إلى ممارسة أدوارهم كموجهين ومتطوعين في المؤتمر، وهم أيضا يستعدون لاستقبال المئات من طلاب المدارس الثانوية في مؤتمر الخريف القادم الذي سيعقد تحت شعار “التنوع والتكامل في عالم مفعم بالصراعات . “