مجلس المراجعة المؤسسية

يجب أن يتطابق إجراء البحوث التي تستخدم العينات البشرية في كلية الشؤون الدولية – قطر، التابعة لجامعة جورجتاون، مع المبادئ الأخلاقية الأساسية التي تحكم كافة أنواع البحوث، بما في ذلك البحوث التي تضم عناصر بشرية.

يتولى مجلس المراجعة المؤسسية بكلية الشؤون الدولية – قطر، التابعة لجامعة جورجتاون، مسؤولية مراجعة والإشراف على إجراء هذا النوع من البحوث، سواء التي تتم داخل الكلية أو عن طريق ممثلين عن الجامعة. يجري المجلس مراجعات مسَبقة ومتواصلة على كافة الدراسات، بما في ذلك البحوث التي تضم عينات بشرية؛ للتحقق من مراعاتها للمعايير الأخلاقية، وامتثالها لقوانين ولوائح جامعة جورجتاون والمجلس الأعلى للصحة بقطر، ومتطلبات القوانين المعمول بها، والضمانات التي تكفلها هذه المؤسسة، والسياسات والإجراءات المتبعة بها.

لتحقيق هذه الأهداف، يراجع المجلس كافة بروتوكولات البحوث التي تستخدم عينات بشرية؛ لتقييم أخلاقيات البحث ومناهجه، ولتعزيز المشاركة المستنيرة والتطوعية، التي تقوم بها العينة المحتملة القادرة على صنع هذه الخيارات (وفي حالة استحالة ذلك، الموافقة القائمة على الدراية، التي يقدمها وكيل مناسب)، ولتحقيق أقصى درجات الأمان للعناصر البشرية بمجرد أن يتم إدراجهم في المشروع.

يجب أن تخضع كافة البحوث التي يتم إجراؤها على عينات بشرية – سواء داخل جامعة جورجتاون أو عن طريقها - لمراجعات مسبقة، كما يجب أن تحصل على موافقة المجلس، بحيث يستحيل الشروع في أي بحث يستخدم عينات بشرية في جامعة جورجتاون - أو استمرار - دون موافقة مسَبقة من مجلس المراجعة المؤسسية.

 

مجلس المراجعة المؤسسية ونطاق سلطته

يمثل مجلس المراجعة فريق تم تشكيله على نحو ملائم، وعُهد إليه رسميا بمراجعة ومراقبة البحوث التي تُجرى على البشر. وحسب القوانين واللوائح المعمول بها، تؤول مسؤولية الموافقة أوطلب تعديلات لضمان الموافقة أو رفض البحث إلى مجلس المراجعة. كما يتمتع المجلس أيضا بالسلطة التي تخوله تعليق أو إنهاء البحث، إذا استقر في عقيدته أن هذا الإجراء ينضوي على مصلحة العناصر البشرية التي يُجرى عليها البحث. قد تتضمن الأسباب الكامنة وراء هذا الإجراء – لكنها لا تنحصر في - وجود خطر على الأفراد الذين يُجرى عليهم البحث، أو عدم الامتثال للقوانين واللوائح المعمول بها، أو النتائج التي توصل إليها المجلس، والقرارات التي اتخذها، وإجراءات المراجعة المبدأية والمتواصلة.

تتمثل المسؤولية الأساسية للمجلس في حماية حقوق ومصلحة المشاركين في هذا النوع من البحوث. لذا، يقوم المجلس بمراقبة البحوث التي تستعمل العناصر البشرية؛ لتحديد ما إذا كانت تراعي المعايير الأخلاقية، وتمتثل للقوانين واللوائح المعمول بها، وللضمانات التي تكفلها هذه المؤسسة، وللسياسات والإجراءات المتبعة بها. ينفذ المجلس هذه المسؤوليات بإجراء مراجعات مسبقة ومتواصلة على هذا النوع من البحوث، بما في ذلك مراجعة البروتوكول أومقترحات المنحة، وإجراءات الموافقة المستنيرة، والإجراءات المتبعة لتسجيل الأشخاص، إضافة إلى أي تطورات سلبية أو مشكلات مفاجئة ترد إلى المجلس. 

لا بد أن تخضع كافة البحوث التي يتم إجراؤها في جامعة جورجتاون على عينات بشرية لمراجعات مسبقة، وأن تحصل على موافقة المجلس، بحيث يستحيل الشروع في أي بحث يستخدم عينات بشرية - أو مواصلته - في جامعة جورجتاون دون الحصول على موافقة مسبقة من المجلس.

 

 

مهام كبير الباحثين

إذا كان الباحث مسؤولا عن إجراء البحث، فإن كبير الباحثين يتحمل المسؤولية المباشرة عن حماية كافة العناصر البشرية التي يُجرى عليها هذا البحث. تبدأ هذه المسؤولية منذ مرحلة صياغة البروتوكول – الذي ينبغي أن يقلل من المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها الأفراد إلى الحدود الدنيا، بينما يزيد من الفوائد الناتجة عن البحث إلى الحدود القصوى. إضافة إلى ذلك، يجب أن يمتثل كبير الباحثين وجميع أعضاء الفريق البحثي لنتائج وقرارات ومتطلبات مجلس المراجعة المؤسسية. يضطلع كبير الباحثين أيضا بمسؤولية ملاءمة وكفاية كل من وثيقة وإجراءات الموافقة المستنيرة، بغض النظر عن أعضاء الفريق الذين أخذوا ووثقوا هذه الموافقات. وتشمل مسؤوليات كبير الباحثين التحقق مما يلي:

  • حصول البحث، الذي يتم إجراؤه على عينات بشرية داخل هذه المؤسسة، على مراجعة وموافقة مسبقتين من قبل مجلس المراجعة المؤسسية المعين من قبل هذه المؤسسة.
  • خضوع البحث للمراجعة المتواصلة والموافقة المتجددة بصورة دورية.
  • إجراء البحث وفقا لكافة المتطلبات اللائحية المعمول بها والقرارات التي اتخذها مجلس المراجعة المؤسسية المعين. وعدم الشروع في إجراء أي تغييرات على البحث دون الحصول على موافقة مسبقة من مجلس المراجعة المؤسسية، باستثناء حالات الضرورة لاستبعاد أي خطر عاجل وظاهر على الأشخاص الذين يجرى عليهم البحث، إضافة إلى عدم استمرار أي بحث بعد انقضاء فترة موافقة المجلس.
  • إشعار المجلس بصورة عاجلة بشأن (1) حدوث أي مشكلات غير متوقعة أو وقوع أحداث سلبية خطيرة، تتضمن أي شكل من أشكال الخطر على الأفراد الذين يجرى عليهم البحث أو غيرهم.   (2) حدوث أي شكل من أشكال عدم الالتزام الخطير أو المتواصل باللوائح المعمول بها أو بقرارات مجلس المراجعة المؤسسية التي يعلمها كبير الباحثين.

إذا كنت كبير الباحثين، يجب عليك، قبل الشروع في أي بحث يخضع لمراجعة مجلس المراجعة المؤسسية، أن:

تحدد ما إذا كنت تعمل في مجال البحوث أم لا

 

  • يمثل البحث العلمي – حسب التعريف الوارد باللوائح – أي تحقيق منهجي مصمم لتطوير أو المساهمة في المعرفة القابلة للتعميم. هل تنوي نشر النتائج خارج المؤسسة؟ إذا كانت الإجابة "نعم"، يصبح النشاط الذي تقوم به بحثيا.
تحتاج أيضا إلى أن تحدد إذا كان ثم عناصر بشرية مشاركة في البحث. إذا كانت الإجابة على الأسئلة التالية "نعم"، يكون النشاط الذي تقوم به بحثا يستخدم عينات بشرية:
  • هل يتضمن البحث الحصول على معلومات خاصة من خلال التفاعل أو التعامل مع أفراد آخرين؟  
  • هل يتم الحصول على معلومات خاصة يمكن تحديدها بصورة فردية، مما يعني أن هوية الفرد معروفة ويمكن الحصول على هذه المعلومات بسهولة؟ تتسم المعلومات في هذا السياق بالخصوصية إذا كانت المعلومات التي تم جمعها "خاصة بسلوكيات يتكرر حدوثها في سياق لا يستطيع فيه الفرد توقع حدوث مراقبة أو تسجيل لسلوكياته، أو إذا كانت المعلومات مقدمة عن طريق شخص من أجل أهداف محددة، ولا يتوقع نشرها.