Uncategorized

التدريب السنوي لمحاكاة الأزمات بجورجتاون يتناول الأزمة الليبية

WP_CrisisSimulationLibya-IMG

شارك 35 طالبًا بجامعة جورجتاون في قطر، الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر، في التمرين السنوي لدبلوماسية محاكاة الأزمات، والذي يسمح للمشاركين بممارسة المفاوضات المكثفة متعددة الأطراف والضرورية للتوصل إلى اتفاق دولي حول كيفية حل المشكلات الحالية التي يواجهها العالم اليوم.  تمثل سيناريو هذا العام في محادثات سلام بقيادة الأمم المتحدة تهدف إلى حل الصراع المستمر في ليبيا الذي أودى بحياة الأرواح وخلق حالة من عدم الاستقرار على الصعيدين الوطني والإقليمي.

عن هذا المؤتمر تقول الدكتورة كريستين شويتز، العميد المساعد للشؤون الأكاديمية ومنظمة البرنامج، إن محاكاة التفاوض تحفز الطلاب على المشاركة في حل المشكلات بشكل تعاوني وتدفعهم لتعلم مهارات التفاوض القيمة، وتضيف قولها: “هذه المحاكاة جعلت الطلاب يمارسون ادوار اللاعبين الرئيسيين الذين يواجهون تحديًا دبلوماسيًا حقيقيًا، وهو نشاط تعليمي تجريبي بالغ الفائدة، حيث يتعلم الطلاب كيفية بناء تحالفات في سياق متعدد الأطراف ويتعلمون الدور الحاسم الذي يمكن أن يلعبه الوسطاء في مفاوضات السياسة العالمية. “

شارك في تنظيم هذا التدريب العملي جيمس سيفيرز، مدير الدراسات بمعهد دراسات الدبلوماسية في جامعة جورجتاون في واشنطن العاصمة. وفي معرض حديثه عن أول محاكاة افتراضية لهذا العام مع جامعة جورجتاون في قطر، قال: “مع بعض التعديلات ، نجحنا في تكييف محاكاة تفاوض معهد دراسات الدبلوماسية  عبر الإنترنت. وقد كفل هذا التغيير استمرار أنشطة التدريب الدبلوماسي لجورجتاون، وهو انعكاس للمطالب الجديدة التي تواجه الدبلوماسيين في حالة حدوث جائحة ، مع قيام القادة العالميين أيضًا بإجراء بعض أعمالهم الدبلوماسية الهامة عبر الإنترنت “.

تم تصور السيناريو كأنه يحدث في عام 2022، وتضمن برنامج هذا العام استضافة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لعقد مؤتمر سلام آخر في محاولة لتأمين اتفاق طويل الأجل بين الطرفين المتنافسين الرئيسيين. كما تولت فرق طلابية تمثل الولايات المتحدة وروسيا وتركيا والإمارات العربية المتحدة والاتحاد الأوروبي أدوارًا في المحادثات.

تم تزويد الطلاب بمعلومات مفصلة حول الموقف وأدوارهم، وقدم المستشارون ذوو الخبرة الدبلوماسية المهنية الكبيرة ارشاداتهم كخبراء حول كيفية تحديد المصالح الوطنية والتفاوض للحصول على أفضل النتائج الممكنة.

بالنسبة لطالب جورجتاون في قطر المتخصص في السياسة الدولية ألاك رعد (دفعة 2023)، ألقت التجربة الضوء على مدى تعقيد إمكانية التوصل إلى تسوية ويقول: “تعلمت أن التوصل إلى حلول من خلال الدبلوماسية أمر يستغرق وقتًا. فالأصوات المعنية تسعى إلى دمج أهدافها ومصالحها الذاتية في هذه العملية، وبالتالي إهمال الصورة الأكبر المتعلقة بإنقاذ الأرواح.”

تولى السفير الأمريكي السابق لدى تونس، جوردون غراي، منصب الممثل الخاص للأمم المتحدة. ومن بين المستشارين الخبراء أيضًا السفير الأمريكي السابق لدى الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية جون ديروشر، ومدير مركز بروكنجز الدوحة الدكتور طارق يوسف.

قام زميل معهد دراسات الدبلوماسية والمسؤول بوزارة الخارجية الامريكية حماد حماد، بالاشتراك مع باحث دراسات الحالة و محرر المنشورات في معهد دراسة الدبلوماسية، أليستير سومرفيل، ومساعد الأبحاث بالمعهد، جوناس هيرينغ، بوضع مواد المحاكاة وتنسيق التمرين.

عن هذا المؤتمر يقول السيد سومرفيل: “كانت هذه طريقة رائعة لاختبار مواد محاكاة معهد دراسات الدبلوماسية الجديدة حول ليبيا مع مجموعة متحمسة ومتفاعلة من الطلاب. لقد تعاملوا مع المفاوضات بقدر كبير من المرونة والإبداع. نتطلع الآن إلى إعداد المواد للنشر في مكتبة دراسات الحالة الخاصة بنا على الإنترنت حتى يتمكن المدرسون والمحاضرون من جميع أنحاء العالم أيضًا من إجراء هذا التمرين مع طلابهم “.

شهدت الوحدة النهائية في اليوم الأخير من المحاكاة اجتماع الطلاب المشاركين مع المنظمين لمناقشة نتائج المفاوضات وتبادل الدروس المستفادة.