خريجون في دائرة الضوء: الجازي حسن

الجازي حسن، سنة التخرج: 2010، بكالوريوس في الثقافة والسياسة

خبير مشارك في المكتب العربي - قطاع الشؤون الخارجية والإعلام - منظمة اليونسكو

لماذا اخترت جامعة جورجتاون في قطر؟ 

عندما حان وقت اختيار الجامعة، لم أكن أرغب في أن أغادر وطني وأسرتي وصديقاتي، اللواتي أعتبرهن جزءاً من أسرتي الكبيرة. تقدمت إلى جامعة بوسطن، وحجزت مقعدي هناك، لكني سمعت عن جامعة جورجتاون في قطر. كانت مفاجأة لي أن أعلم أن إحدى أعظم الجامعات في العالم موجودة هنا في قطر، وأنني أستطيع أن أتلقى تعليماً بهذه الجودة دون أن أغادر وطني. 

 

 

 

 

كيف أثرت جامعة جورجتاون على مسيرتك المهنية؟

​في جامعة جورجتاون، نتلقى الجزء الأكبر من التعليم خارج حجرات الدراسة، حيث يرتكز التعليم على مناقشة أفكارك، والتفكير بطريقة غير تقليدية. وقد لاحظت العديد من زملائي يتحولون من أشخاص لا يتسمون بالجرأة إلى أشخاص يثقون في  أنفسهم، ومفوهين في المناقشات التي تتناول قضايا مهمة. إن القدرة على التعبير عن الأفكار ومناقشتها تمثل أهمية خاصة في عملي، حيث أتفاعل مع أشخاص مختلفين. لقد تركت فينا جامعة جورجتاون آثارا عميقة وإيجابية في هذا الشأن.

ما أفضل لحظة مجزية في حياتك المهنية؟ 

العمل في برنامج "علم طفلا"، الذي يعد أحد أنجح البرامج التابعة لمؤسسة "التعليم فوق الجميع"، ويهدف إلى تسجيل 10 مليون طفلا في المدارس بحلول عام 2016. لقد نجحنا بالفعل حتى الآن في تسجيل 5 ملايين طفل.

تتزايد أعداد الأطفال في المدارس كل يوم؛ مما يمنحك شعورًا لا يضاهى، كما أن معاينة هذا العمل بصورة مباشرة تترك فيك أثرًا لا يوصف. أعتقد اعتقاداً جازماً أن التعليم يمثل العمود الفقري لكل شيء، وتقديم هذا التعليم لهؤلاء الأطفال يمثل في الواقع مكافأة كبيرة لي.

 

ما أهم نصيحة مهنية أسديت إليك؟ 

"إعمل ما تحب." لن تستطيع أن تستيقظ في الصباح إلا إذا كنت تحب عملك، وتشعر أن لديك هدفاً أكبر تسعى لتحقيقه.

 

ما النصيحة التي تحب أن تسديها للطلاب الجدد؟

إحرص على أن تستمتع بحياتك في الجامعة. قدر هذه الحياة والتعليم الذي تمنحك إياه حق قدرهما، فهذه الأيام ستبقى من أفضل الأيام في حياتك.