خريجون في دائرة الضوء: دافيد دانيال

1 / 2. ماذا تفعل الآن، وإذا كنت تعمل، فأين تعمل وما  هو منصبك؟ وموقع العمل؟ (مثال: المدينة إذا لم تكن الدوحة)

- أنا مسؤول القبول والتسجيل بجامعة جورجتاون في قطر.

3. إذا كنت ملتحقا ببرنامج للدراسات العليا، فما هي الدرجة التي تسعى للحصول عليها؟ والكلية؟ والموقع؟

- لا ينطبق

4. إذا كنت قد حصلت بالفعل على درجة في الدراسات العليا أو درجة علمية مهنية، فماذا درست؟ الكلية؟ الموقع؟

- لا ينطبق

5. كم من الوقت استغرق الأمر لحين العثور على وظيفتك الأولى؟ أين كانت؟ كيف بقيت متحمسا؟

- عثرت على عمل مؤقت بأجر مدفوع على الفور، وكنت محظوظاً لأنني لم اقض أي وقت بدون عمل حتى اليوم. كنت أعمل بموجب عقود تجدد شهرياً حتى ثلاثة أشهر بعد التخرج. عثرت على عقد أطول فترة (ستة شهور) شعرت بالامتنان لحصولي على هذا العمل، وقد ساعدني كثيراً بدون شك لأبقى متحمساً ونشيطاً لأنني لم أغرق في بحر الأعباء والالتزامات المادية والمخاوف المعيشية. وكان أمراً جيداً بالتأكيد أن أعمل وأحصل على دخل شبه مستقر لتغطية نفقات الحياة بعد التخرج. وأيضا شعرت بأنني في حركة متواصلة. من بعض الزوايا كان الأمر صعباً، وكان الأمر يحتاج لبذل جهد كبير للإبقاء على زخم الاندفاع والحماس، ولكن هذا منحني المرونة للاستمرار في تكوين الشبكات، والبحث، والعثور على العمل المناسب. كما أنه وفر لي مزيدا من الخبرات التي أسعدتني على تعزيز سيرتي الذاتية. لقد عثرت على أول وظيفة غير محدودة بأجل قصير، قبل نحو ثمانية أشهر بعد التخرج، وأنا أعمل بها منذ ذلك الحين وحتى الوقت الحالي.

6. عند النظر للوراء، ما هي أهم المكتسبات من تجربتك بجامعة جورجتاون في قطر؟

- أشعر بالعرفان والتقدير تجاه الآخرين وللظروف المحيطة بي التي وفرتها لي جامعة جورجتاون. أحياناً يصبح جو العمل و ما يتطلبه من علاقات أمراً معقداً ويصعب الحركة به. أشعر بأن جورجتاون علمتني تقدير أفكار الآخرين، وآرائهم ووجهات نظرهم. وهذا في نهاية المطاف سيجعلني موظفا أكثر كفاءة و شخصاً أفضل لما تمكنت من تعلمه من الآخرين. وأيضاً، في عملي الحالي، لابد أن أكون مستعداً للتعامل مع الظروف الاستثنائية. كما أن القدرة على التفكير الانتقادي تعتبر أيضا بالغة الأهمية لعملي، وهي من المهارات التي تمكنت من تطويرها أثناء دراستي.

7. ما هي النصيحة التي تود تقديمها للطلاب الدارسين حالياً الذين قد يرغبون في تتبع خطواتك والسير على نفس دربك؟

- كن متواضعاً ولكن واثقاً من نفسك. لا تبالغ في إظهار قدراتك، ولكن لا تقلل من قيمتها أيضا. كن مستعدا لبذل قصارى جهودك للإبقاء على زخم الحركة، ولكن كن مستعدا في تقبل الإصلاح والتوجيه وأتعلم. حتى إذا لم تعثر على الوظيفة المثالية على الفور. يمكن للوظيفة المؤقتة أن تساعد في تقوية مهاراتك وتعزيز سيتك الذاتية، ويمكن أن تساعدك على بناء علاقات وتكوين صداقات يمكن أن تكون مؤثرة ومعاونة في العثور على وظيفة/ حياة مهنية أفضل.

8. ما هي أكثر الإنجازات التي تفتخر بتحقيقها؟ وما هي خططك للمستقبل؟

- كثيرا ما أتأمل العمل الذي أقوم به ويمكن أن أرى ما تعلمته وكيف تطورت قدراتي ونمت بعد التخرج. إنه لشعور إيجابي أن أنظر إلى ما أفعل وأقول لنفسي: "لم أكن أتمكن من القيام بهذا العمل قبل عام." أود أن ألتحق بالدراسات العليا. في الوقت الحالي، أستمتع بعملي، ولا تزال هناك سبل عديدة لكي أنمو وأتميز فيه.