خريجون في دائرة الضوء: دانا قاروط

ماذا تفعلين الآن؟

- أنا اعمل في مجال التعليم والتطوير بمؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتطوير (QRF)

إذا كنت تعملين، فأين تعملين وما هو منصبك؟ وموقع العمل؟ (مثال: المدينة إذا لم تكن الدوحة)

- أعمل في العاصمة الأردنية عمان كمنسقة أبحاث وتطوير برامج بمؤسسة الملكة رانيا.

إذا كنت ملتحقة ببرنامج للدراسات العليا، فما هي الدرجة التي تسعين للحصول عليها؟ والكلية؟ والموقع؟

- لا ينطبق

إذا كنت تحملين بالفعل درجة في الدراسات العليا أو درجة علمية مهنية، فماذا درست؟ الكلية؟ الموقع؟

- لا ينطبق

كم من الوقت استغرق الأمر لحين العثور على وظيفتك الأولى؟ أين كانت؟ كيف بقيت متحمسة؟

- حصلت على التعيين في الوظيفة بعد ثلاثة أشهر من تخرجي. كنت قد بدأت في تقديم طلبات التوظيف بعد شهرين من التخرج، أي أن الأمر استغرق في الواقع شهراً واحداً للعثور على عمل. وأول عمل لي هو عملي الحالي في عمان بمؤسسة الملكة رانيا.

 عند النظر للوراء، ما هي أهم المكتسبات من تجربتك بجامعة جورجتاون في قطر؟

- من بين أفضل التجارب التي مررت بها في جامعة جورجتاون في قطر التي أعدتني للعالم المهني بما في ذلك كتابة رسالة التخرج الأكاديمية التي حصلت فيها على مرتبة الشرف (التي زودتني بقدرات تحليلية عالية وقدرات بحثية متميزة ومهارات في الكتابة والتعبير) فضلا عن المشاركة في الأنشطة الإضافية غير الأكاديمية بالجامعة. لقد منحتنا جامعة جورجتاون في قطر فرصاً لأن نصبح قادة في النوادي حيث قدمت لنا العديد من الخبرات في إدارة الناس، والتنسيق مع الإدارات والأندية الأخرى، والتخطيط للأحداث والمناسبات، وتنفيذ البرامج.

ماهي النصيحة التي تودين  تقديمها للطلاب الدارسين حاليا الذين قد يرغبون في تتبع خطواتك والسير على نفس دربك؟

- لا تدفن رأسك بين الكتب طوال الوقت. شارك بالأنشطة غير الأكاديمية المختلفة. طور مهارات التواصل والقيادة ولأنها على نفس القدر من الأهمية ( إن لم تكن أكثر أهمية ) من الإنجازات الأكاديمية. تعلم كيف تناور في سياسات الإدارة، وتتخذ قرارات تنفيذية، وأن تعكس صفات القيادة في سلوكك في مكان العمل، وكل هذا سينبع من تجربتك كقائد لنادي أو عضو نشط بمجتمع جامعة جورجتاون في قطر.

 

ماهي أكثر الإنجازات التي تفتخرين بتحقيقها؟ وما هي خططك للمستقبل؟

- ساهمت في تقديم الدعم لوضع الاستراتيجية الوطنية لتطوير الموارد البشرية للفترة 2016 – 2025 في الأردن، وساهمت من خلال الأبحاث والدعم الفني. وأعتزم مواصلة الدراسات العليا في التنمية والسياسات العامة.