خريجون في دائرة الضوء: ديميتريوس سارديليس

ماذا تفعل الآن؟

- أعمل في مؤسسة "ديلويت أند توش" الاستشارية.

إذا كنت ملتحقا ببرنامج للدراسات العليا، فما هي الدرجة التي تسعى للحصول عليها؟ والكلية؟ والموقع؟

- لا ينطبق

إذا كنت قد حصلت بالفعل على درجة في الدراسات العليا أو درجة علمية مهنية، فماذا درست؟ الكلية؟ الموقع؟

- لا ينطبق

إذا كنت تعمل، فأين تعمل وما  هو منصبك؟ وموقع العمل؟ (مثال: المدينة إذا لم تكن الدوحة)

- أنا محلل أعمال ومقر عملي في الدوحة ولكني أعمل على مشروعات في كافة أنحاء المنطقة.

كم من الوقت استغرق الأمر لحين العثور على وظيفتك الأولى؟ أين كانت؟ كيف بقيت متحمسا؟

- استغرق الامر نحو ثلاثة أشهر. أول وظيفي لي كانت في جامعة جورجتاون في قطر حيث عملت كمسؤول تطوير للطلاب. وظللت محتفظا بحماسي من خلال الاحتفاظ بعلاقاتي مع أصدقائي حيث نناقش المخاوف وما يقلقنا ، وكنت أستعين بآرائهم في العديد من الأمور، وكثيراً ما تصادف وجود فرص لم أكن أعلم عنها شيئاً وأبقيت نفسي مشغولا من خلال القيام بالعديد من الأعمال الأخرى الصغيرة، والاشتراك في الشبكات، وإجراء أبحاث، الخ. يعتبر السعي للعثور على أول وظيفة بعد التخرج من الأوقات الصعبة في حياة الإنسان، ولكن كل ما تحتاجه هو الصبر والإصرار وأن تكون إيجابياً ومبادراً وستصل إلى هدفك.  

عند النظر للوراء، ما هي أهم المكتسبات من تجربتك بجامعة جورجتاون في قطر؟

- فيما يتعلق بالدراسة الأكاديمية، فقد ساعدت مهارات التفكير التحليلي والبحث التي تمكنت من تطويرها بالتأكيد من مساعدتي في حياتي المهنية وهي مهارات مطلوبة في سوق التشغيل. أما فيما يتعلق بالانشطة الإضافية ، فإن الفرص التي تمنحها جورجتاون من خلال كل الأندية والبرامج والأنشطة الرياضية ساعدتني على تطوير مهارات القيادة التي هي أيضا أساسية في عالم اليوم، كما أنها كان لها تأثير عميق على حياتي الشخصية من خلال انعكاس القيم التي اكتسبتها، وخصوصا قيمة التدبر، والقيم اليسوعية، والمسؤولية التي نتحملها تجاه العالم كقادة عالميين. لقد ساهمت تجربتي في جامعة جورجتاون في تشكيل شخصيتي وساعدتني على تطوير عدد من المهارات التي جعلتني محل الإهتمام في سوق الأعمال.  

ماهي النصيحة التي تود تقديمها للطلاب الدارسين حاليا الذين قد يرغبون في تتبع خطواتك والسير على نفس دربك؟

- من المهم أن تبدأ بالتفكير بشأن خطوتك التالية في وقت مبكر. بمجرد أن ترد إلى خاطرك فكرة بشأن ما تود أن تفعله، ضع خطة عمل بكيفية الوصول إلى الهدف. ستساعدك أمور مثل القيام بأبحاثك الخاصة، الحديث إلى متخصص، التواصل عن طريق شبكات من قبيل لينكدإن، مقابلة خريجين. كذلك تشكل فرص التدريب وغيرها من فرص العمل جانباً مهماً لخطة العمل. تريد أن تصبح قادراً على تقديم نفسك كمرشح منافس لديه تجارب عمل مختلفة في ظروف عديدة.

ما هي أكثر الإنجازات التي تفتخر بتحقيقها؟ وما هي خططك للمستقبل؟

- أشعر بالفخر لكوني أول خريج من جورجتاون في قطر يلتحق بشركة ديلويت. خطتي تتمثل في محاولة إيجاد فرص أمام الكثيرين للانضمام.