خريجون في دائرة الضوء: صفا أرشد

صفا أرشد، سنة التخرج: 2012، بكالوريوس في الثقافة والسياسة

منسقة برامج التوعية والتعليم، متاحف مشيرب

 

لماذا اخترت جامعة جورجتاون في قطر؟ 

كطفلة مغتربة، ولدت ونشأت في منطقة الشرق الأوسط، كنت أرغب في أن أجد مكاناً يسمح لي أن أبقى على مقربة من أسرتي، ويتيح لي – في الوقت نفسه – دراسة طائفة واسعة من الموضوعات. شعرت أني محظوظة لأني عثرت في هذا الوقت على جامعة جورجتاون، بكل ما تقدمه من مناهج وأنشطة طلابية متنوعة خارج الدراسة. 

 

كيف أثرت جامعة جورجتاون على مسارك الوظيفي؟ 

بثت أخلاقيات جورجتاون في روح الرغبة في العمل لأكون مواطنة صالحة  في المجتمع العالمي الكبير، واعية  بمشكلات المهمشين، ساعية  إلى صياغة حياتي على المبدأ العظيم القائل: "الرجال والنساء في خدمة الآخرين." أكافح  في عملي لإتاحة الفرص للقطاعات البائسة من المجتمع المحلي (العمالة الوافدة)، حتى يتمكنوا من الاستفادة من البرامج التعليمية المتعددة التي يقدمها المتحف.       

 

ما المهارات التي تتطلبها بيئة العمل الحالية، وأين وجدت الإعداد الأمثل لحياتك المهنية؟ 

الآن أدركت تماما لماذا تقدم جامعة جورجتاون مناهج أساسية مكثفة وواسعة النطاق. فالحديث عن البنى الخطابية أو مذهب المنفعة أو فهم الأفكار المختلفة عن الديناميكيات الأنواع في السياقات المتنوعة عند نيتشه  أو فرويد أو ميشيل فوكو يمثل مهارات مهمة ينبغي للمتعلم أن يسعى لاكتسابها وتنميتها، مثلها مثل مهارات العرض التقديمي والخطابة الجماهيرية، التي لا غنى عنها لإنجاز المهام اليومية بنجاح، فأنت مطالب على الدوام من قبل جميع المؤسسات والمنظمات بأن يكون لديك القدرة على توصيل أفكارك وآرائك بكفاءة وفاعلية. لقد ساعدتني القراءات المكثفة ومهارات الكتابة التي نميتها خلال سنين دراستي في جامعة جورجتاون على تحقيق إنجازات كبيرة.