موضوعات أخرى

الطلاب الجدد بجامعة جورجتاون في قطر يجلبون رؤى وأفكارا جديدة

AW5Y0328

استقبلت جامعة جورجتاون، الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر، الطلاب الجدد المنضمين للسنة الأولى إيذانا ببدء انخراطهم في الحياة الجامعية في مراسم رسمية تقام للترحيب بالطلاب الجدد، يشهدها أفراد العائلة  الأصدقاء بحضور العديد من أسرة جامعة جورجتاون في قطر.

ينتمي هؤلاء الطلاب الجدد وعددهم 124 إلى 40  دولة مختلفة، يشكلون دفعة 2026 ويجلبون معهم تجارب أكاديمية وخلفيات ثقافية متنوعة، لكنهم يشتركون في صفات مثل شغفهم بالدراسة الأكاديمية والأبحاث  وخدمة مجتمعاتهم.

 القى عميد  الجامعة، الدكتور كلايد ويلكوكس، كلمة ترحيب رسمية بالطلاب الجدد المنضمين للجامعة هنأهم فيها على بداية رحلة تعليمهم العالي، وركز بشكل خاص على الأهمية الخاصة لهذا العام الدراسي الذي يأتي مع اقتراب استضافة دولة قطر لكأس العالم في كرة القدم، وتحول في البلاد نحو المرحلة المقبلة من التنمية  قائلا: ” انظروا إلى سنواتكم القادمة هنا كأنها مرحلة حضانة تطورون خلالها شخصياتكم وهوياتكم وتنضجون أكثر وهي ايضا فرصة للانخراط في عدة أنواع من الحوارات والتفاعلات والتحليلات، وجميعها ستمكنكم من المساهمة الفكرية وبالتالي إيجاد مجتمعات أكثر عدالة في المستقبل.”  

وبكلمات نقلت التزام الجامعة الراسخ بدعم الطلاب الجدد خلال رحلتهم الاكاديمية المقبلة، عبر رئيس جامعة جورجتاون في واشنطن العاصمة، الدكتور جون ديجيويا عن تشجيعه للطلاب الجدد قائلا: “يتسم أسلوب حياتنا باحترامنا للقيم التي تجمعنا معًا ، والسعي الدائم نحو التميز الأكاديمي والبحث عن المعرفة، والالتزام بالمشاركة والحوار، والحفاظ على النفحة الايمانية  تجاه مجتمعاتنا، والالتزام بالخدمة التي تشمل خدمة بعضنا البعض وكذلك خدمة مجتمعاتنا وعالمنا. “

وتضمن الحفل كلمة ترحيب من قبل هيئة التدريس، ألقاها الأستاذ المشارك ومدير برنامج الاقتصاد الدولي، الدكتور أليكزيس أنطونيادس، كما ألقى كلا من جود إكرام شيخ وجون إيووتو كلمة ترحيبا كممثلين عن الكيان الطلابي. ثم أعقب ذلك قراءة من ميثاق الجامعة تتويجًا لبرنامج توجيه وإرشاد الطلاب الجدد الذي استمر لمدة أسبوع كامل. ومن خلال المشاركة في ترديد أنشودة بالجامعة والتي يعود تاريخها إلى عام 1894، ارتدى الطلاب عباءاتهم الأكاديمية وانضموا إلى الحياة الجامعية في جامعة جورجتاون في تقليد راسخ يتبع من زمن طويل.

يقول الطالب الجديد علي ناصر، الذي شارك في الماضي خلال دراسته في المدرسة الثانوية في مؤتمر نموذج الأمم المتحدة بجامعة جورجتاون في قطر وبرامج الإثراء الأكاديمي الأخرى، حيث تعرف على الجامعة التي تناسب اهتماماته: “أرغب في الدراسة ومعرفة المزيد عن الثقافات واللغات المختلفة حيث شعرت أنه من خلال القيام بذلك ، يمكنك التواصل مع الناس على نطاق أوسع.”

بالنسبة للطالب الجديد سلمان عبد الله العمادي، فقد دفعه حب النقاش إلى التفكير في متابعة التخصص في السياسة الدولية. الذي أدرك أن الحياة الجامعية لا تتعلق فقط بالعمل الأكاديمي ، حيث يقول: “إنني أتطلع حقًا للتعرف على طلاب جورجتاون في قطر، وخاصة طلاب دفعة 2026 لأنني أعتقد أن كل واحد منا لديه قصته الخاصة ليرويها. سنكون معًا خلال السنوات الأربع المقبلة، لذا يجب أن نتأكد من أننا نستمتع بالرحلة أيضا ونحن نمضي قدمًا “.

 مع بداية الفترة الدراسية الاولى، ستكمل دفعة 2026 برنامجًا تأسيسيًا  في العلوم الاجتماعية والانسانية  قبل اختيار التخصص. يذكر أن درجة بكالوريوس العلوم في الشؤون الدولية التي تمنحها جامعة جورجتاون في قطر تُقدم بتخصصات أربعة في الاقتصاد الدولي أو السياسة الدولية أو الثقافة والسياسة أو التاريخ الدولي، مع خيار متابعة تخصص فرعي أو الحصول على شهادة في الدراسات الأمريكية أو الدراسات العربية والإقليمية أو شهادة في الإعلام والسياسة، وهو برنامج يقدم بالتعاون مع جامعة نورثوسترن في قطر.