التعليم المهني

برنامج للدراسات العليا بجورجتاون يربط الدبلوماسيين بوزارة الخارجية بالخبراء الدوليين

From the classroom

من خلال المشاركة في الفصل الدراسي في جامعة جورجتاون في قطر، حظي دبلوماسيو وزارة الخارجية المسجلون في برنامج الماجستير التنفيذي في الدبلوماسية والشؤون الدولية بخبرة قيمة من التعلم عن الدبلوماسية النووية من كبير مفاوضي الولايات المتحدة خلال فترة الأزمة النووية مع كوريا الشمالية عام 1994، السفير روبرت جالوتشي.

 كما تعرف العاملون بالخارجية من دارسي برنامج الماجستير على المبادئ القانونية ونظم المعاهدات والاتفاقيات بين الدول من الباحث المتمرس الحائز على عدة جوائز والمعروف دوليًا، الدكتور أنتوني أرند، أستاذ نظم الحكم والشؤون الخارجية ورئيس قسم العلوم السياسية في جامعة جورجتاون في واشنطن العاصمة.

تتكون الدورات المكثفة، التي تحمل عنوان “الأسلحة النووية والأمن الدولي والإقليمي والقانون الدولي”، من الوحدة الرابعة لبرنامج درجة الماجستير التنفيذي في الدبلوماسية والشؤون الدولية بجامعة جورجتاون، التي تم تصميمها بالتعاون مع المعهد الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية بهدف تعزيز قدرة الدبلوماسيين من قطر ومنطقة الشرق الأوسط على صياغة وتنفيذ سياسة خارجية فعالة.

استفاد الطلاب في الدفعة الأولى من البرنامج من معرفة وخبرات السفير جالوتشي الواسعة في هذا المجال، ومن نفس المنهج الذي يتسم بنفس التوجه السياسي الذي يدرّسه لطلاب جامعة جورجتاون في الولايات المتحدة والذين غالبًا ما يتجهون للعمل في وزارة الخارجية الأمريكية ووزارة الدفاع وأجهزة الاستخبارات. وشملت موضوعات الدورة علم الطاقة النووية، ودراسات الحالة لمختلف برامج الطاقة النووية والتسليح، والانتشار النووي والردع.

أوضح السفير جالوتشي وهو العميد السابق والأستاذ المتميز الحالي لممارسات الدبلوماسية في كلية الشؤون الدولية: ” إنها تقنية ذات استخدام مزدوج، وهناك العديد من التقاطعات. أريد أن يفهم طلابنا هذه التقاطعات، ولماذا توجد عمليا، وكيف يجب عليهم، بصفتهم دبلوماسيين، تقييم هذه البرامج “.

تقدم كلية والش للشؤون الدولية برنامج الماجستير التنفيذي في الدبلوماسية والشؤون الدولية في جامعة جورجتاون في واشنطن العاصمة، بدعم من جامعة جورجتاون في قطر الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر. وفي معرض تعليقه على تأثير حرم جامعة جورجتاون في قطر، قال الدكتور أرند: “تلتزم جامعة جورجتاون بإعداد الأشخاص للوظائف التي تخدم المجتمع العالمي. ويلعب برنامج ودورة الماجستير هذا دورًا مهمًا في إنجاز هذه المهمة “.

بالنسبة للأساتذة الذين يقومون بتدريس الوحدات، فقد تم رفع جودة المناقشات الدراسية من خلال الخلفيات المهنية لطلاب وزارة الخارجية. أضاف الدكتور أرند أن الطلاب “لديهم بالفعل معرفة واسعة بالموضوع الأمر الذي انعكس في أسئلتهم.”

شغل الدكتور أرند سابقًا منصب مدير دراسات ماجستير العلوم في برنامج الشؤون الدولية بالجامعة. وتتركز أبحاثه ومجال تدريسه على القانون الدولي وقانون الأمن القومي ونظرية القانون الدولي وحقوق الإنسان.

تشمل الخلفية المهنية المتميزة للدكتور جالوتشي العمل كرئيس لمؤسسة جون د. وكاثرين تي ماكآرثر، ومساعد وزير الخارجية للشؤون العسكرية والسياسية، ونائب الرئيس التنفيذي للجنة الخاصة للأمم المتحدة في أعقاب حرب الخليج الأولى.

يتألف برنامج الماجستير التنفيذي في الدبلوماسية والشؤون الدولية من تسع وحدات ووحدة ميدانية في حرم جامعة جورجتاون في واشنطن العاصمة، والتي تشتمل على جلسات مع أعضاء هيئة التدريس بجامعة جورجتاون واجتماعات مع صانعي السياسات وممثلي المؤسسات الدولية.

برنامج للدراسات العليا بجورجتاون يربط الدبلوماسيين بوزارة الخارجية بالخبراء الدوليين

من خلال المشاركة في الفصل الدراسي في جامعة جورجتاون في قطر، حظي دبلوماسيو وزارة الخارجية المسجلون في برنامج الماجستير التنفيذي في الدبلوماسية والشؤون الدولية بخبرة قيمة من التعلم عن الدبلوماسية النووية من كبير مفاوضي الولايات المتحدة خلال فترة الأزمة النووية مع كوريا الشمالية عام 1994، السفير روبرت جالوتشي.

 كما تعرف العاملون بالخارجية من دارسي برنامج الماجستير على المبادئ القانونية ونظم المعاهدات والاتفاقيات بين الدول من الباحث المتمرس الحائز على عدة جوائز والمعروف دوليًا، الدكتور أنتوني أرند، أستاذ نظم الحكم والشؤون الخارجية ورئيس قسم العلوم السياسية في جامعة جورجتاون في واشنطن العاصمة.

تتكون الدورات المكثفة، التي تحمل عنوان “الأسلحة النووية والأمن الدولي والإقليمي والقانون الدولي”، من الوحدة الرابعة لبرنامج درجة الماجستير التنفيذي في الدبلوماسية والشؤون الدولية بجامعة جورجتاون، التي تم تصميمها بالتعاون مع المعهد الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية بهدف تعزيز قدرة الدبلوماسيين من قطر ومنطقة الشرق الأوسط على صياغة وتنفيذ سياسة خارجية فعالة.

استفاد الطلاب في الدفعة الأولى من البرنامج من معرفة وخبرات السفير جالوتشي الواسعة في هذا المجال، ومن نفس المنهج الذي يتسم بنفس التوجه السياسي الذي يدرّسه لطلاب جامعة جورجتاون في الولايات المتحدة والذين غالبًا ما يتجهون للعمل في وزارة الخارجية الأمريكية ووزارة الدفاع وأجهزة الاستخبارات. وشملت موضوعات الدورة علم الطاقة النووية، ودراسات الحالة لمختلف برامج الطاقة النووية والتسليح، والانتشار النووي والردع.

أوضح السفير جالوتشي وهو العميد السابق والأستاذ المتميز الحالي لممارسات الدبلوماسية في كلية الشؤون الدولية: ” إنها تقنية ذات استخدام مزدوج، وهناك العديد من التقاطعات. أريد أن يفهم طلابنا هذه التقاطعات، ولماذا توجد عمليا، وكيف يجب عليهم، بصفتهم دبلوماسيين، تقييم هذه البرامج “.

تقدم كلية والش للشؤون الدولية برنامج الماجستير التنفيذي في الدبلوماسية والشؤون الدولية في جامعة جورجتاون في واشنطن العاصمة، بدعم من جامعة جورجتاون في قطر الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر. وفي معرض تعليقه على تأثير حرم جامعة جورجتاون في قطر، قال الدكتور أرند: “تلتزم جامعة جورجتاون بإعداد الأشخاص للوظائف التي تخدم المجتمع العالمي. ويلعب برنامج ودورة الماجستير هذا دورًا مهمًا في إنجاز هذه المهمة “.

بالنسبة للأساتذة الذين يقومون بتدريس الوحدات، فقد تم رفع جودة المناقشات الدراسية من خلال الخلفيات المهنية لطلاب وزارة الخارجية. أضاف الدكتور أرند أن الطلاب “لديهم بالفعل معرفة واسعة بالموضوع الأمر الذي انعكس في أسئلتهم.”

شغل الدكتور أرند سابقًا منصب مدير دراسات ماجستير العلوم في برنامج الشؤون الدولية بالجامعة. وتتركز أبحاثه ومجال تدريسه على القانون الدولي وقانون الأمن القومي ونظرية القانون الدولي وحقوق الإنسان.

تشمل الخلفية المهنية المتميزة للدكتور جالوتشي العمل كرئيس لمؤسسة جون د. وكاثرين تي ماكآرثر، ومساعد وزير الخارجية للشؤون العسكرية والسياسية، ونائب الرئيس التنفيذي للجنة الخاصة للأمم المتحدة في أعقاب حرب الخليج الأولى.

يتألف برنامج الماجستير التنفيذي في الدبلوماسية والشؤون الدولية من تسع وحدات ووحدة ميدانية في حرم جامعة جورجتاون في واشنطن العاصمة، والتي تشتمل على جلسات مع أعضاء هيئة التدريس بجامعة جورجتاون واجتماعات مع صانعي السياسات وممثلي المؤسسات الدولية.