جدول ربيع 2020

الأربعاء ، 15 يناير 2020

توقيت الندوة: 5-6 مساء

الموقع: قاعة EPS

القطريث: اللهجة العامية الخليجية في شبه الجزيرة العربية في مطلع العصر الإسلامي

المتحدث: ماريو قزح، أستاذ ومدير برنامج الدراسات الإسلامية، مركز الدراسات العربية والشرق أوسطية، الجامعة الأمريكية في بيروت.

مدير الجلسة: عبد الرحمن شمس الدين، جامعة جورجتاون في قطر

 

موجز

يشير عدد من التفسيرات السريانية الشرقية للعهد القديم “بشيتا” التي يعود تاريخها إلى القرنين الثامن والتاسع إلى العامية العربية الشرقية التي يشار إليها باسم قطرايث (اللغة القطرية) المستخدمة في “بيت قطراية” (“منطقة القطريين” في الشمال الشرقي من جزيرة العرب). كما تستشهد بالكتاب السريان الذين ينتمون إلى هذه المنطقة من حيث الاصول، مثل “ربان جبرايل قطرايا” و “أحوب قطرايا”. يقدم هذا العرض دليلًا على بعض المفردات المكتشفة حديثًا المكتوبة والمسجلة في وثيقتين، هما المجهول السرياني الشرقي (القرن التاسع الميلادي) والتعليق القديم لديار بكر (القرن الثامن الميلادي)، ليدفعوا بأن القطرايث الخليجية مشبعة للغاية بالمفردات العربية (وكذلك بعض المفردات الفارسية “البهلوي”) ، لكنه يحافظ كما يبدو على كل من الهياكل النحوية العربية والسريانية. على هذا النحو، فإنه يمثل أقدم لهجة عامية موثقة من شبه الجزيرة العربية في القرن السابع والتي تكشف عن وجود لغة تتعرض لتحول سريع.

السيرة الذاتية:

ماريو قزح (بكالوريوس مع مرتبة الشرف، ماجستير، دكتوراه – جامعة كامبريدج) يعمل في تدريس الدراسات الإسلامية واللغة العربية والسريانية والأدب في مركز الدراسات العربية والشرق أوسطية (CAMES)، في الجامعة الأمريكية في بيروت. تشمل اصداراته ثلاثية: الكتاب السريان في قطر في القرن السابع؛ مختارات من الكتاب السريان من قطر في القرن السابع؛ وداديشوع قطرايا، تعليق موجز على جنة الآباء المصريين في الكرشوني. ومشروعه الحالي لـلصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يحمل عنوان “مسح أولي سرياني وأرامي ومعجم عربي وأصل لأسماء المواقع الجغرافية لبيت قطرايا”. وهو أيضًا مؤلف دراسة عن ينبوع المعرفة الاسلامية أبو ريحان البيروني: ولادة علم الدراسات الهندية كعلم إسلامي. كتابات البيروني في سيكولوجيا اليوغا في كتاب علم النفس لليوغا ومنشوراته القادمة مع مكتبة الأدب العربي كتاب بعنوان “Yoga-Sūtras العربية: كتاب البيروني لباتنجلي الهندي. وكتابه المرتقب قريبا للمكتبة الأدبية العربية يعنوان “اليوغا سوترا العربية: كتاب البيروني عن الباتنجلي الهندية.

 

الأربعاء 12 فبراير 2020

توقيت الندوة: 12:50 – 1:50 مساءً

الموقع: قاعة 1D64

العوامل الثانوية المناهضة للشيوعية: المسيحية والسياسة في كوريا الجنوبية

المتحدث: أنجي هيو، أستاذ مساعد في علم الإنسان وعلم الاجتماع في الدين ، جامعة شيكاغو

المشرفون: عدي شاندرا وسهيرة صديقي ، جامعة جورجتاون في قطر

 

موجز:

منذ الثمانينيات والتسعينيات على الأقل، أدى الانفجار الأسطوري للمسيحية الإنجيلية في كوريا الجنوبية إلى إثارة الفضول بشأن مختلف العوامل التي تؤدي إلى تحول جماعي وتحفظ أخلاقي في جميع أنحاء العالم. في هذه المحاضرة، يتناول هيو أحد العناصر الرئيسية المتسببة في القبضة البروتستانتية الحازمة في كوريا الجنوبية: معاداة الشيوعية وحالة الحرب الدائمة عبر شطري شبه الجزيرة الكورية المنقسمة. من التطور إلى الديمقراطية، اكتسبت “معاداة الشيوعية” معاني وتأثيرات متعددة خدمت مكانة الهيمنة المسيحية في المجتمع والسياسة الكوريتين. وبالإضافة إلى الأسئلة الخاصة بكوريا، تتناول هذه الندوة أيضًا المقاربات النقدية لتاريخ التبشير المسيحي لفترة ما بعد الاستعمار ورأسمالية الحرب الباردة لعلماء المسيحية في غير العالم الغربي.

السيرة الذاتية:

أنجي هيو هي عالمة أنثروبولوجيا في الأديان والإعلام والاقتصاد. وهي مهتمة على نطاق واسع بسياسة الأقليات، وتاريخ المهمات، والقوميات في عصر ما بعد الاستعمار، والحركات الدينية العالمية. ركزت عملها الميداني حتى الآن على تقاليد، الأرثوذكسية الشرقية والبروتستانتية الإنجيلية، واستكشف بحثها منطقتين جغرافيتين، الشرق الأوسط وشرق آسيا. يقدم كتاب هو الأول بعنوان “الحياة السياسية للقديسين: الوساطة المسيحية الإسلامية في مصر” (مطبعة جامعة كاليفورنيا 2018) وصفًا حساسًا لنموذج العلاقات القبطية الأرثوذكسية والعلاقات المسيحية الإسلامية من فترة ماقبل الانتفاضات العربية إلى ما بعد الثورات وانتهاء آثارها. بالاعتماد على تراث الاستشهاد والحج وتقديس الشخصيات الأيقونية، كما انه يحلل الممارسات المتجسدة للخيال لفهم التفاعل المضطرب بين القومية والطائفية في مصر. ينتقل كتابها الثاني (قيد الطبع) إلى مواقع مختلفة من الحرية الدينية، والرأسمالية العابرة للحدود، وإمبراطورية الحرب الباردة في شبه الجزيرة الكورية. 

الأحد ، 1 مارس 2020

توقيت الندوة: 5 – 6 مساء

المكان: القاعة 1A16

التفكير في ناقلات النفط: صناعة الموانئ بين العمال والرأسمالية

المتحدث: لاله خليلي، أستاذة السياسة الدولية، كلية السياسة والعلاقات الدولية ، جامعة كوين ماري في لندن

تدير الجلسة: كارين فالتر ، جامعة جورجتاون في قطر

موجز:

أظهرت الأبحاث الحديثة حول النقل بالحاويات واللوجستيات التحولات التي أحدثتها هذه الأساليب الجديدة لضبط التجارة ليس فقط في تداول البضائع ولكن أيضًا في عمليات الإنتاج، منذ الخمسينيات عندما تم اختراع الحاويات.

ومع ذلك، فإن العديد من الممارسات التي نربطها الآن بالشحن بالحاويات تعود إلى ما لا يقل عن عقدين من الزمان قبل الخمسينيات من القرن الماضي، إلى الابتكارات القانونية والهندسية والمالية حول ناقلات النفط. من خلال التركيز على محطات ناقلات النفط في شبه الجزيرة العربية منذ عام 1930 وما تلاها من تجارة مزدهرة بين شبه الجزيرة وبقية العالم، سوف تسلط خليلي الضوء على التحولات الجذرية التي توقعتها تجارة الناقلات.

وتشمل هذه التحول الآلي لأماكن العمل في وقت مبكر، اقامة محطات معزولة عن الرقابة العامة؛ وانضباط العمال على متن ناقلات. علاوة على ذلك، فإن التحول في هياكل الملكية وتمويل تجارة الناقلات على مدار المائة عام الماضية إما ينبئ أو ينير بشكل كبير للتحولات في رأس المال المالي نفسه. أخيرًا، فإن الكثير من الأعراف المتداولة في تجارة البترول، المجموعة القانونية والتحكيمية التي تحدد معايير استخراج وتداول النفط، هي نفسها التي توفر الأساس الذي تقوم عليه أنظمة الملكية القانونية الأخيرة للرأسمالية.

السيرة الذاتية:

لاله خليلي أستاذة السياسة الدولية في كلية السياسة والعلاقات الدولية بجامعة كوين ماري بلندن ومؤلفة كتاب “أبطال وشهداء فلسطين” (كامبريدج 2007) و”وقت في الظلال” (ستانفورد 2013). ستصدر لها دار نشر فيرسو في ربيع عام 2020 كتابها الجديد “قوة الحرب والتجارة” – حول سياسات النقل البحري في شبه الجزيرة العربية.