موضوعات أخرى

عميد جديد لجورجتاون في قطر، الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر

Safwan Masri

عينت جامعة جورجتاون الدكتور صفوان مالك المصري عميدًا جديدًا لجامعة جورجتاون في قطر.  وهو أكاديمي من طراز عالمي رفيع وصاحب رؤية في ريادة الأعمال، وأستاذ بجامعة كولومبيا وباحث في شؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يشغل صفوان المصري منصب نائب الرئيس التنفيذي للمراكز العالمية والتنمية العالمية في جامعة كولومبيا، حيث يشرف على شبكتها المكونة من تسعة مراكز عالمية تمتد عبر أربع قارات ويدير عددًا من المبادرات العالمية على مستوى الجامعة. وهو أيضًا باحث أول ومدرس في كلية كولومبيا للشؤون الدولية والعامة.

سيبدأ صفوان المصري تولي مهام منصبه الجديد اعتبارا من 1 أكتوبر 2022.

في السابع والعشرين من أبريل كتب رئيس جامعة جورجتاون جون ديجيويا قائلا: “أرجو أن تنضموا إليّ في الترحيب بالدكتور صفوان المصري ضمن أسرة جامعة جورجتاون”،  كما أود أن أعرب عن خالص تقديري للدكتور كلايد ويلكوكس على ما قدم من خدمات وقيادته لجامعة جورجتاون في قطر بصفته عميدًا مؤقتًا لـها خلال العام الماضي “.

يشير صفوان المصري، الذي سيعمل أيضًا كأستاذ متميز ممارس في كلية والش للشؤون الدولية بجامعة جورجتاون، إلى أن انجذابه لجامعة جورجتاون في قطر جاء بسبب دورها الفريد في صدارة مؤسسات التعليم العالي في الشرق الأوسط، والتزامها بالصالح العام، وقيمها المتمثلة في “تنمية العقول واكتشاف الحقيقة والتفاعل مع العالم”.

ويضيف صفوان المصري قوله: “يشرفني ويسعدني حقًا الانضمام إلى جامعة جورجتاون، إحدى الجامعات البحثية الرائدة في العالم، وأتطلع بشغف كبير للبناء على مكامن القوة لدى هذه المؤسسة، لتعزيز مساهمتها في مجال التعليم العالي في دولة قطر والمنطقة برمتها، وأيضا قيادة هيئة التدريس المتميزة والموظفين والطلاب الأقوياء بجامعة جورجتاون في قطر، والتعاون مع الشركاء في المدينة التعليمية وخارجها “.

يذكر أن جامعة جورجتاون في قطر تقدم برنامجا جامعيا رائدا مدته أربع سنوات في الشؤون الدولية في الدوحة بدولة قطر، كما  تقدم درجات ماجستير تنفيذي مصممة خصيصا وبرامج إثراء تعليمية لطلاب المدارس الثانوية.

أستاذ وأكاديمي مبدع

على مدى نحو 35 عامًا، عمل صفوان المصري أستاذًا وموجهًا لآلاف الطلاب. كما تولى ريادة العديد من البرامج والمعاهد الأكاديمية المبتكرة في الولايات المتحدة وجميع أنحاء العالم.

في سن السادسة عشرة انتقل هذا الشاب الأردني الأصل إلى الولايات المتحدة لدراسة الهندسة في جامعة بوردو. وحصل على درجة الماجستير في الهندسة الصناعية من جامعة بيرديو ثم على درجة الدكتوراه في الهندسة الصناعية والإدارة الهندسية في جامعة ستانفورد، حيث بدأ حياته المهنية الأكاديمية في جامعتي ستانفورد وسانتا كلارا.

عقب حصوله على الدكتوراه في عام 1988، درّس صفوان المصري التكنولوجيا وإدارة العمليات في كلية كولومبيا لإدارة الأعمال. وفي سن الثلاثين، وقع عليه الاختيار نائبًا لعميد كلية إدارة الأعمال بالجامعة، حيث أشرف على إعادة تصميم وتوسيع مناهجها وتقنياتها وبرامجها لطلاب الدراسات العليا – مما ساعد على رفع تصنيف درجة ماجستير إدارة الأعمال بالكلية من أعلى 15 إلى أعلى ثلاثة في الولايات المتحدة.

تعزيز التميز الأكاديمي العالمي

في عام 2005، وهو نفس العام الذي تم فيه افتتاح جامعة جورجتاون في قطر، تلقى صفوان المصري تكليفا جديدا: فقد كلفه العاهل الأردني الملك عبد الله بتأسيس أكاديمية الملك في الأردن، حيث شغل منصب رئيس المشروع، الذي استهدف مساعدة الطلاب من ذوي الدخل المنخفض، وأشرف على بنائه، ووضع المناهج الدراسية، وتوظيف أعضاء هيئة التدريس وتسجيل الطلاب، وجمع التبرعات، وبرامج التبادل مع الكليات في الولايات المتحدة.

بعد ذلك بعامين، ساعد صفوان المصري في تصميم وتأسيس أكاديمية الملكة رانيا للمعلمين، وهي المؤسسة التي قدمت برامج تدريب المعلمين لمعلمي المدارس الحكومية ومديريها في الأردن والمنطقة المجاورة.

وقد ساهمت هذه الخبرات التعليمية العالمية في استعداده لدوره التالي: الإشراف على مراكز ومبادرات كولومبيا العالمية. وفي غضون 10 سنوات، تولى صفوان المصري رئاسة أول مركزين تجريبيين للجامعة في عمان، الأردن ، وبكين ، الصين ، إلى شبكة من تسعة مراكز ممتدة من ريو دي جانيرو إلى مومباي.

عن هذا التعيين يقول مدير جامعة جورجتاون روبرت غروفز:” يتمتع د. صفوان المصري بنظرة عالمية ثاقبة وخبرة عميقة في العمل في السياقات الأكاديمية والتجارية في جميع أنحاء العالم، ونحن نتطلع إلى الترحيب به في أسرة جامعة جورجتاون للباحثين والقادة.”

العدالة الاجتماعية والبحث العلمي

بصفته مديرًا لعدد من المبادرات العالمية لجامعة كولومبيا، أنشأ صفوان المصري أيضًا برامج للتركيز على القضايا الدولية مثل الهجرة القسرية وأزمات اللاجئين. وفي عام 2020، أسس منحة جامعة كولومبيا للطلاب النازحين لتقديم الدعم المالي الكامل للاجئين وطالبي اللجوء المقبولين في كليات الجامعة أو المؤسسات التعليمية التابعة لها.

كما يعمل أيضًا باحثًا ومعلقًا سياسيًا ومؤلفًا في قضايا الجغرافيا السياسية والمجتمع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من كتابه الثاني بعنوان ” العربي: الهوية وسياستها” الذي من المتوقع أن يصدر خلال العام الجاري 2022.

نظرًا لروحه الريادية وقدراته القيادة العالمية وخبراته في الشؤون الدولية لمنطقة الشرق الأوسط، كان صفوان المصري مرشحًا مثاليًا لمنصب عميد جامعة جورجتاون، كما يقول نائب رئيس الجامعة للمشاركة العالمية ورئيس لجنة البحث في جورجتاون توماس بانشوف :

قال بانشوف: “يسعدنا أن نرحب بصفوان المصري في جامعة جورجتاون قطر، فمن خلال رؤيته العالمية الرائعة وسجله في القيادة المؤسسية والابتكار، سيلعب صفوان دورًا محوريًا في تعزيز برامج جامعة جورجتاون على المستوى العالمي”.