الأبحاث, موضوعات أخرى, هيئة التدريس

كتاب جديد لأستاذ بجورجتاون في قطر يكشف الروابط التاريخية بين دبلوماسية العالم الإسلامي والحقوق المدنية الأمريكية من خلال موسيقى الجاز

WP_NewsImage-Template-16X9(2)

يعتبر إلقاء الضوء على الدور المدهش الذي لعبته الدبلوماسية القادمة من العالم الإسلامي في تاريخ موسيقى الجاز الأمريكية والتأثير الواضح في إلغاء سياسات الفصل العنصري في واشنطن العاصمة أحد القصص الرائعة في الكتاب الصادر مؤخرًا بعنوان ” الجاز في دي سي: قصص موسيقى الجاز في واشنطن العاصمةhttp://press.georgetown.edu/book/georgetown/dc-jazz” (مطابع جامعة جورجتاون) الذي شارك في وضعه الدكتور موريس جاكسون، الباحث في التاريخ ودراسات الأمريكيين من أصول أفريقية في جامعة جورجتاون، الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر،  بالاشتراك مع بلير إيه روبل، وهو زميل متميز في البرامج بمركز وودرو ويلسون الدولي للباحثين.

في الفصل الافتتاحي، يروي الدكتور جاكسون قصة وصول أحمد ونصوحي إرتوجان، ابناء السفير التركي، إلى العاصمة الأمريكية عام 1935، وتقديرهما لموسيقى الجاز والموسيقيين. ليتسبب أبناء السفير التركي في إثارة موجات من الجدل من خلال دعوة الفنانين السود إلى مآدب غداء مختلطة عرقياً وجلسات ودية في السفارة، متحدين بذلك القوانين التي جعلت الاختلاط غير قانوني بين الجماهير من العرقين الأسود والأبيض، وذلك من خلال استضافة عروض حفلات موسيقية كاملة لبعض أشهر موسيقيي الجاز الصاعدين. .

ويذكر المؤلفان، أن “عائلة أرتوجان تركت آثارا عميقة على مدينة واشنطن التي أصبحت مدينة مختلفة بفضل إصرارهم على كسر الحواجز العرقية، فقد فتحوا الباب أمام اندماج أكبر في أماكن ومناسبات الترفيه، بل وأكثر من ذلك بكثير، ففي نهاية المطاف شارك” أحمد إرتوجان بنفسه، وهو خريج جامعة جورجتاون في واشنطن العاصمة، شارك في تأسيس شركة “اتلانتك للاسطوانات”، مما خلق فرصًا للعديد من الموسيقيين الأمريكيين من أصول أفريقية وأدى إلى تغيير نمط هذه الصناعة بعد ذلك.

يوضح الدكتور جاكسون أن قصة الجاز لا تتعلق فقط بالموسيقيين والموسيقى ولا الأنغام والألحان، حيث يقول: “الموسيقى هي وسيلة جمعت بين الناس في كفاحهم من أجل المساواة والعدالة، وهذا الصراع، بدوره، أثر على نوع الموسيقى التي يتم تأليفها، وشكل الموسيقيين الذين يعزفونها.”

يشير الدكتور جاكسون إلى أنه من خلال بيانات تعريف للموسيقيين الأمريكيين من أصول أفريقية، ومروجي الموسيقى وموزعيها، والشخصيات الثقافية والسياسية، والعلماء والمؤرخين، والشخصيات التي غيرت مسار التاريخ بطريق المصادفة، مثل الأخوين إرتوجان، فإن الكتاب يروي أيضًا قصة حركة الحقوق المدنية، ويضيف:” هذه الصلة العميقة بين الإبداع والمكان، أو كيف أن لدراسة الفن هي أيضًا أن تصبح دراسة للمجتمع لأنهما مرتبطان ارتباطًا وثيقًا ويؤثران على بعضها البعض.” وهذه القضايا هي أيضًا من بين الموضوعات يغطيها الدكتور جاكسون في فصوله الدراسية ومحاضراته المتعلقة بالشؤون الدولية بجورجتاون في قطر.

يأتي عرض هذا الكتاب، وهو مبادرة مشتركة للنشر مع الجمعية التاريخية بواشنطن العاصمة، بتوسع في عدد خاص من “مجلة واشنطن للتاريخ” التي يشارك الدكتور جاكسون في تحريرها، ويتضمن أكثر من ثلاثين صورة فوتوغرافية بجودة  عالية والعديد من المصادر لمعرفة المزيد عن مجتمع موسيقى الجاز في واشنطن العاصمة.

يعد الدكتور جاكسون باحثًا زائرًا من حرم جامعة جورجتاون في واشنطن العاصمة، وهو مؤلف غزير الإنتاج عن تاريخ الأمريكيين من أصول أفريقية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وانضم عام 2009 إلى قاعة المشاهير بواشنطن العاصمة، كما كان الرئيس الافتتاحي للجنة العاصمة لشؤون الأمريكيين من أصول أفريقية.