Uncategorized

مؤسسة قطر: باحث بجورجتاون ينشر بحثا في تاريخ السينما في الخليج وتبعات وانتشارها

Firat Oruc

التاريخ المبكر للسينما في منطقة الخليج هو محور بحث نُشر حديثًا من إعداد الأستاذ المساعد فرات أوروش في جورجتاون في قطر، الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر، بعنوان “التوظيف الاستعماري للنفط ووصول السينما إلى الخليج”. يستكشف المقال البحثي كيف سيطر الحكام الاستعماريون البريطانيون في البحرين، موقع أول سينما في المنطقة، على إتاحة عجائب تقنيات الصور المتحركة الجديدة من خلال إقحام استراتيجيات سياسية مستوردة تم تطويرها أولاً في مستعمراتهم في الهند، ثم توسيع نطاقها لاحقًا إلى البلدان المجاورة.

أدى اكتشاف النفط في الشرق الأوسط في ثلاثينيات القرن الماضي إلى اندفاع متسارع نحو الحداثة، حيث كانت السينما في طليعة تلك التغييرات. وبينما أثارت الأفلام الأولى مخاوف بشأن تأثيرها على المجتمعات في العديد من الدول الغربية، إلا أنه في الخليج، وكما يشير د. أوروش ، “لم تكن مسألة السينما مجرد قضية اجتماعية؛ بالأحرى، كانت قضية مشحونًة سياسياً “الأمر الذي أثار قلق الحكام الاستعماريين البريطانيين.

ورجوعا إلى أرشيفات وسجلات مكتب محفوظات الهند والتعاميم الرسمية والمدونات الشخصية للوكلاء السياسيين البريطانيين وشركات النفط الأمريكية، يكشف الدكتور أوروش كيف سعت الجهود المبكرة لتعزيز النفوذ الاستعماري على كل من السكان المحليين والعمال الوافدين الأجانب لإعادة تأكيد التسلسل الهرمي للسلطة و لإحكام السيطرة على التغيرات الاجتماعية الناجمة عن الاقتصاد البترولي الجديد.

عن هذا يقول الدكتور اوروش:  “كانت القضية السياسية الجوهرية لظهور ثقافة السينما في الخليج هي تقييد الوسط السينمائي ومجالاته لتقتصر على فئات معينة من السكان. على هذا النحو، ارتبطت مراقبة السينما بمسألة إدارة القوى الاجتماعية للحداثة التي تسبب فيها اكتشاف النفط واستغلالها على نطاق تجاري”، مشيرًا إلى أن هذه السيطرة تضمنت إدارة كل جانب من جوانب السينما، بداية من من يمكنه تشغيل العروض، إلى من يستطيع الحضور والمشاهدة، وحتى في أي مقاعد يمكنهم الجلوس. أثرت تلك القيود واللوائح على دور السينما سواء الخاصة أو العامة التي ترعاها الشركات والسينما التجارية.

بمرور الوقت، اجتذبت دور السينما الجديدة التي أنشأها رواد أعمال محليون وجنوب آسيويون جماهير متحمسة لأفلام مصرية وهندية وهوليودية شهيرة. وبحلول الستينيات وأوائل السبعينيات، انتشرت السينما كوسيلة ترفيهية شعبية رخيصة التكلفة إلى مدن الخليج الأخرى، بما في ذلك دبي (النصر وبلازا وديريا) ومسقط (الحمراء وريفولي) والدوحة (الخليج والدوحة). “

ويشير د. اوروش إلى أن جهود القوى الاستعمارية لتنظيم هذه الصناعة “لم تستطع في نهاية المطاف منع الزيادة المطردة في عدد دور السينما العامة في جميع أنحاء الخليج. فأصبحت السينما مكونًا دائمًا من “مجموعة أنماط الترفيه الجديدة” في الحياة الحضرية للنهضة النفطية “.