أستاذ بجامعة جورجتاون في قطر يعرض الأوضاع الاقتصادية في محاضرة بعنوان "قطر عند مفترق طرق"

18 أكتوبر 2018

تجمع أكثر من 240 شخصا في حرم جامعة جورجتاون في قطر لحضور محاضرة بعنوان "قطر عند مفترق طرق" لتقييم ماضي الاقتصاد القطري، وتحدياته الحاضرة وتوقعاته لمستقبلها القاها الدكتور ألكزس أنطونيادس، مدير برنامج للاقتصاد الدولي بالجامعة، وخبير الاقتصاد القطري منذ عشر سنوات.

وقد تضمن الحضور دبلوماسيين أجانب، وأعضاء بارزين في دوائر قطاع الأعمال، ومسؤولين حكوميين، إضافة إلى عدد من الطلاب والباحثين وعموم الجمهور، الذين تلقوا لمحة عامة عن الاقتصاد القطري إلى جانب توصيات استراتيجية وخطوات ملموسة مقترحة لضمان مستقبل مزدهر لقطر.

بدأت الأمسية برحلة في الماضي تضمنت العقد الأخير من التقدم الاقتصادي، حيث تركزت التنمية الاقتصادية على تصدير الطاقة لتحقيق الاهداف الرئيسية المتمثلة بالحفاظ على الثروة للأجيال القادمة، وخلق فرص عمل للشباب، وجذب الاستثمارات المباشرة والشركات الأجنبية إلى قطر.

واصل أنطونيادس التذكير بإنجازات قطر البارزة في تطوير بنية تحتية حديثة للنقل، إلى جانب نظام للرعاية الصحية المتقدمة، ومؤسسات تعليمية، ونظام مصرفي، التي تعتمد على عائدات صادرات الطاقة.

ثم انتقل انطونيادس إلى وصف التباطؤ الاقتصادي الحالي الذي أرجعه إلى الانخفاض الأخير في أسعار النفط، والانتهاء من مشاريع البنية التحتية مع اقتراب طفرة البناء والتشييد من نهايتها، وانخفاض القوة الشرائية للمستهلك، وعدم التوافق بين زيادة العرض وانخفاض الطلب، لا سيما في قطاع الضيافة وقطاع التجزئة.

وفيما يتعلق بتأثير الحصار، أشار الدكتور أنطونيادس إلى أنه "في حين أن الحصار عطل سلسلة الإمداد والتوزيع، فإن تأثيره على الاقتصاد قد أحبط، بل إن الحصار كان بمثابة حافز للتغيير في الاتجاه الصحيح من خلال تعزيز المزيد من التعاون والتنسيق والإحساس بضرورة التحرك بين صناع القرار ".

وفي حين يتوقع الدكتور أنطونيادس أن يستمر تباطؤ الاقتصاد  لبضع سنوات أخرى ، فإنه يرى إمكانية للنمو في قطاعات محددة. ولكنه ينصح بأنه إذا أرادت الحكومة والمؤسسات جذب أنشطة تجارية جديدة ، فيجب أن يكون تفكيرها وسلوكها وحركتها تتمتع بنفس كفاءات الأعمال لتحقيق الاستفادة القصوى من كل الإمكانات الكامنة.

واختتم انطونيادس حديثه بالتركيز على الحاجة لدعم الشركات القائمة، وخاصة الشركات ذات البناء العائلي، التي يواجه العديد منها تحديات الانتقال إلى الجيل الثالث من الأبناء، وحذر من مخاطر كبيرة تلوح في الأفق من بينها ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة، وتصحيح محتمل في مسار الأسواق العالمية، إضافة إلى الأوضاع في المملكة العربية السعودية المجاورة.

About Georgetown University in Qatar

Established in 1789 in Washington, DC, Georgetown University is one of the world’s leading academic and research institutions. Georgetown University in Qatar (GU-Q), founded in 2005 in partnership with Qatar Foundation, seeks to build upon the world-class reputation of the university through education, research, and service. Inspired by the university’s mission of promoting intellectual, ethical, and spiritual understanding, GU-Q aims to advance knowledge and provide students and the community with a holistic educational experience that produces global citizens committed to the service of humankind.

Located in Doha’s Education City, GU-Q offers the same internationally recognized Bachelor of Science in Foreign Service degree as Georgetown’s Capitol Campus in Washington, DC. This unique, interdisciplinary program prepares students to tackle the most important and pressing global issues by helping them develop critical thinking, analytic, and communication skills within an international context. GU-Q alumni work in leading local and international organizations across industries ranging from finance to energy, education, and media. The Qatar campus also serves as a residency and delivery location for the Executive Master’s in Emergency and Disaster Management along with the Executive Master’s in Leadership.

For more information please contact the Office of Communications +974 445 78100.