القاء الضوء على المتميزين من خريجي دفعة 2019 في الأبحاث والقيادة والخدمات

05 مايو 2019

مع ارتفاع درجات الحرارة في الدوحة، مبشرة ببداية فصل الصيف، يستعد طلاب السنة النهائية بجامعة جورجتاون في قطر لارتداء العباءات السوداء التقليدية وقبعة التخرج. حيث تستقطب الجامعة بعضًا من أفضل الطلاب في قطر ومنطقة الشرق الأوسط، الذين يجتهدون في دراستهم للحصول على درجة بكالوريوس العلوم في الشؤون الدولية التي تمنحها جامعة جورجتاون في قطر في أربعة تخصصات رئيسية. وبفضل الدعم الذي يلقاه الطلاب ضمن  بيئة التعلم الشاملة في جامعة جورجتاون في قطر، تمكنوا من مواجهة تحديات استيعاب مناهج العلوم الانسانية الصارمة، واستحقوا التقدير الذي حصلوا عليه لتفانيهم في الدراسة وتركهم بصمات دائمة على مجتمعاتهم.

عندما كانت طالبة السنة النهائية في تخصص السياسة الدولية كانت هيا الوليد آل ثاني تبحث عن موضوع لأطروحة شهادتها في الدراسات العربية والإقليمية، وهو برنامج اختياري متعدد التخصصات تقدمه جامعة جورجتاون في قطر في ثلاثة مجالات، ولم تنظر بعيدا، حيث أجرت دراسة إثنوغرافية ميدانية  لتوزيع القبائل القطرية في الدوحة. كما اختارت أيضا تخصصا فرعيا في اللغة العربية. وقد أدى التزام هيا العميق ببلدها إلى دورها كنائبة لرئيس نادي الليوان القطري للطلاب في نفس العام الذي تم فيه فرض الحصار على قطر. من خلال العمل مع زميلتها في قيادة النادي، نظمت هيا سلسلة من المنتديات العامة في جورجتاون دعت اليها كبار قادة الحكومة وقطاع الأعمال في قطر الذين قاموا بعرض وجهات نظرهم حول القضايا الحرجة في أوقات الأزمات. وتقدم هيا نصيحتها للطلاب الذين يتبعون خطواتها قائلة: "لا تدع أي شخص يمنعك من القيام بما تريد القيام به. وحتى عندما تعتقد أنك تقف أمام جدار مسدود، فعليك كسر الجدار ".

على الرغم من قبوله في إحدى جامعات المملكة المتحدة، فقد قرر طالب السنة النهائية في تخصص السياسة الدولية عبد الرحمن المقيسب البقاء في قطر والانضمام إلى إحدى أفضل الجامعات في المدينة التعليمية، وهو يقول:  "اخترت أن أدرس في جامعة جورجتاون في قطر بسبب السمعة الأكاديمية للجامعة." وقد شارك في فريق كرة القدم بالجامعة، وشغل منصب رئيس نادي الليوان، وعمل رئيسًا للجنة الفرعية للتواصل مع أعضاء هيئة التدريس خلال الفصل الدراسي لخريف 2018، وكان عضوًا في مجلس الشرف لمدة عامين. وتقديرا لسجله الأكاديمي الممتاز، فقد تم ضمه إلى مجتمع مرتبة الشرف "اوميكرون دلتا ابسيلون" المرموق. وهو يقول :"اليوم ، أنا مسلح بالتعليم والخبرة لخدمة بلدي والمساهمة في نجاحه بشكل أفضل."

وكما هو الحال مع الجامعات في جميع أنحاء العالم، تضع جامعة جورجتاون عبارة لاتينية تؤخذ على أنها تكريم كبير لشهادات الطلاب الذين حصلوا على درجات مرتفعة طوال حياتهم الدراسية الجامعية. ذهبت إحدى جوائز الشرف اللاتينية الأولى في هذا العام إلى طالب السنة النهائية في تخصص الاقتصاد الدولي عبادة دياب، الذي حصل على "الامتياز مع مرتبة الشرف". وهو أيضًا عضو في جمعيات الشرف الكبرى "فاي بيتا كابا" و"ألفا سيغما وأوميكرون دلتا إبسيلون" وتلقى جائزة جورجتاون للطالب الرياضي، ومنحة جورجتاون للاستحقاق.

بوجود شغف لديه لخدمة الآخرين، بدأ مع عبادة في سن المراهقة ليساهم هذا الشغف  في توجيهه إلى جامعة جورجتاون في قطر، وهذه العاطفة نفسها هي التي حددت طريقه الأكاديمي في الجامعة. أكسبته أطروحته للتخرج تقدير الامتياز مع  مرتبة الشرف في التخصص، وأدرجت كدراسة حالة في تقرير للأمم المتحدة عن التعليم في حالات الطوارئ مع التركيز على سورية، وطنه الأصلي. ومن خلال حياة مكرسة لخدمة الآخرين، ينسب عبادة الفضل للآخرين في نجاحاته العديدة حيث يقول. "مجتمع جورجتاون في قطر هو بالفعل أسرة واحدة. ففي الحرم الجامعي الصغير، ومن أعضاء هيئة التدريس بقسم الاقتصاد - وجدت دعماً كاملاً منذ اللحظة الاولى التي بدأت فيها هنا. وعندما ازدادت الأمور صعوبة، دفعوني للاستمرار، وكان لذلك تأثير هائل علي".

يأتي اسم أسماء الجهني دائمًا عند ذكر موضوعات العمل الإنساني في جامعة جورجتاون في قطر. فقد كانت أول طالبة  قطرية، وواحدة من بين اثنتين فقط من غير الصحفيين الممارسين للمهنة الذين حصلوا على زمالة روزالين كارتر لصحافة الصحة النفسية. وفي لقاء الشباب في صيف 2017 في الأمم المتحدة، حصلت أسماء أيضًا على زمالة من مبادرة مشروع القرار، وهي مبادرة غير ربحية تدعم القادة الشباب المكرسين للمسؤولية الاجتماعية. أدى ذلك إلى دورها في تأسيس جمعية "المستقبل للنساء"، وهو برنامج يديره الطلاب في جورجتاون ويهدف إلى زيادة وجود الإناث في المجال العام.

لم يبطئ تفانيها لخدمة الآخرين من عملها الأكاديمي، وهي تتخرج بمرتبة شرف لاتيني "كوم لاوده"، وعن ذلك تقول: "أهم الأمور بالنسبة لي في الجامعة هو وجود أساتذة رائعين استثمروا في تعليمي وتطوير قدراتي".

غادر محمد الجابري اليمن لدراسة الهندسة الكيميائية في فرنسا لمدة عامين كاملين قبل أن يقرر تغيير مسار حياته، والتسجيل في برنامج الدراسة المستعجلة بجامعة جورجتاون في قطر الذي يجمع بين درجة البكالوريوس في السياسة الدولية مع درجة الماجستير في الدراسات العربية. وخلال وجوده في فرنسا، شارك في مؤتمر WISE، ومن خلاله تعرف على الحرم الجامعي لجورجتاون في الدوحة، وهو يقول: " لقد انبهرت بما تمثله مؤسسة قطر والمدينة التعليمية، وكعربي، نحن عادة في الطرف المتلقي للمعرفة التي يتم تطويرها في أي مكان آخر في العالم الغربي. كانت هذه فرصة لخلق معارفنا الخاصة، وأدركت أن هذا هو المكان المناسب لي. "

يتخرج محمد بسجل أكاديمي فاز من خلاله بالعضوية في جميع جمعيات الشرف الثلاث - العلوم السياسية، والتاريخ، والاقتصاد - مما يجعل هذا الطالب الذي تخصص في دراسته السابقة في مجال الكيمياء طالبا نموذجيًا في الشؤون الدولية.

يتضمن  الكيان الطلابي لجامعة جورجتاون في قطر أكثر من 50 جنسية، وسيتضمن ال 64 خريجًا هذا العام جزءًا من مجتمع يضم أكثر من 500 من الخريجين الذين تابعوا العمل ضمن نطاق  واسع ومتنوع من المجالات، بما في ذلك الحكومة والأعمال والتكنولوجيا، القانون، وأكثر من ذلك. ما يوحدهم جميعا هو درجة بكالوريوس العلوم في الشؤون الدولية والالتزام بجعل العالم مكانًا أفضل للبشرية.

Media inquiries:

For more information please contact the Office of Communications +974 445 78100.