سلسلة حوارات مركز الدراسات الدولية والإقليمية بجورجتاون تتناول تاريخ التعذيب وتطوره في الولايات المتحدة

16 أبريل 2019

في ظهيرة الثلاثاء 16 أبريل 2019، اختتمت سلسلة حديث الظهيرة التي ينظمها مركز الدراسات الدولية والإقليمية بجامعة جورجتاون للعام الدراسي 2018-2019 بتقديم عرض بحثي لطالبة السنة النهائية ريتيكا راميش المتخصصة في التاريخ الدولي (دفعة 2019)، حول "تاريخ التعذيب في الولايات المتحدة وتطوره خلال الفترة من 1898 إلى 2008 ".

استعرضت ريتيكا، التي ترأس أيضا  نادي حقوق الإنسان بالجامعة والتي شاركت في تأسيس نادي المستقبل للمرأة، نتائج بحث اطروحتها الذي أجرته لشهادتها في الدراسات الأمريكية أمام جمهور من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة. و أوضحت ريتيكا كيف أن تركيز بحثها، الذي يدور حول نظام العدالة الجنائية والمؤسسات القضائية في الولايات المتحدة، قد تكثف خلال فترة الفصل الدراسي الذي قضته بالحرم الجامعي الرئيسي في واشنطن العاصمة.

فأثناء دراستها لتاريخ نظام السجون في الولايات المتحدة وتطورها، لاحظت ظهور أنماط تاريخية في استخدام التعذيب، وهو ما الهمها  للتركيز على بنية التعذيب وهيكله، وتاريخه والسجون الأمريكية السرية على مدار المائة عام الماضية.

وعن هذا تقول ريتيكا  موضحة جوهر أطروحتها:  "معظمنا يربط بين التعذيب في الولايات المتحدة  بفترة ما بعد الحادي عشر من سبتمبر 2001،  والحرب الدولية على الإرهاب، لكن تاريخ هذه الممارسات يعود إلى الحرب الفلبينية الأمريكية عام 1899، وخلال هذه الفترة وحتى 11 سبتمبر قامت  الحكومة الأمريكية، وبتكتم شديد،  بإنشاء سجون سرية إلى جانب تطوير تقنيات للتعذيب بطرق علمية. "

انتهى العرض بأسئلة الحضور حول طرق إجراء البحث واستخدام أرشيف الأمن القومي بجامعة جورج واشنطن في واشنطن العاصمة، وهو أكبر دار لحفظ الوثائق الأمريكية التاريخية التي رفعت عنها السرية خارج إطار الحكومة الفيدرالية، وكذلك عن احتمالات وضع حد للتعذيب في أنحاء العالم، ودراسات مقارنة عبر دول العالم المتقدم في تاريخ التعذيب واستخدامه.

لمزيد من المعلومات حول برنامج التوجيه البحثي للطلاب الجامعيين CURA بمركز الدراسات الدولية والإقليمية >>>

https://live-cirs.pantheonsite.io/cirs-undergraduate-research-advancemen...

Media inquiries:

For more information please contact the Office of Communications +974 445 78100.