طالبة بجورجتاون في قطر تحصل على زمالة مركز كارتر

15 أكتوبر 2018

حصلت الطالبة أسماء الجهني من جامعة جورجتاون في قطر على زمالة "روزالين كارتر" لصحافة الصحة العقلية. وتعد أسماء أول طالبة قطرية يتم اختيارها، وواحدة من بين اثنين فقط من غير الصحفيين الممارسين تحصل على زمالة مركز كارتر.

فنظرا لكون الأمراض العقلية والصحة النفسية من أكثر الإشكاليات الصحية المهملة، التي لا تحظى بالاهتمام الكافي، والتي لا يتم إلقاء الضوء عليها في وسائل الإعلام، تهدف زمالات روزالين كارتر لصحافة الصحة العقلية إلى تأهيل مجموعة من الصحفيين المحترفين لديهم الدراية والعمق اللازمين لتقديم صورة دقيقة وإنتاج مواد إعلامية تعكس تفهمًا لواقع قضايا الصحة العقلية.

وتقول أسماء الجهني إنها تعرفت على مركز كارتر خلال حضورها مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (WISH). وفي برنامج التدريب الصحفي، تعلمت كيفية استخدام المصطلحات الصحيحة، وصياغة تقارير إعلامية عن الموضوعات المتعلقة بالصحة النفسية أو الأمراض العقلية بطريقة مستنيرة.

تقول أسماء، الطالبة بالسنة النهائية بجامعة جورجتاون في قطر، إن اختيارها لنيل هذه الزمالة جعلها تفهم الصحافة بشكل أفضل، على النقيض من السياسة، وهي تقول: "بعد أن تعرفت عن كثب على العديد من الصحفيين خلال قمة WISH، أدركت أن الصحفيين يبذلون جهدا كبيرا للوصول إلى عمق هذه الموضوعات بهدف توثيقها بشكل صحيح، لكنني أتناولها أكثر من زاوية الرعاية والاهتمام لأنني مهتمة بمجالات بحقوق الإنسان وحقوق المرأة وحقوق العمال الوافدين". وتضيف أنه على الرغم من وجود اختلافات جوهرية بين طبيعة المجالين، فإن الصحافة والدفاع عن حقوق الإنسان يتقاطعان من عدة جوانب: " فالصحفيون يبحثون في الكثير من الأمور المتعلقة هذه القضايا أيضًا، لكنني أظن بأن الصحفيين لا يمكن أن يكونوا محايدين بشكل مطلق، فقط لمجرد أننا بشر. "

يركز مشروع "أسماء الجهني" على الصحة النفسية للعمال الوافدين في قطر، ويعد غير مسبوق لإنه يتضمن التحدث مع العمال عن الجانب الإنساني في حياتهم. ونظرا لمحدودية البيانات الإحصائية المتاحة بشأن تلك الأمور التي قضايا لا تركز فقط على الأجور، والسلامة، والإسكان، والرعاية الصحية، فإن البعد الإنساني لا يزال بحاجة إلى المزيد من الاهتمام، مما يجعله يمثل تحديًا بالنسبة لها.

تشير أسماء إلى أنها تخطط لمواصلة دراستها العليا في مجال حقوق الإنسان بعد التخرج، لكنها في الوقت الحالي، تأمل في إحداث فارق في حياة هؤلاء فتقول: "لا أقارن معايير العمالة الوافدة في الخليج بالمعايير الدولية، أريد فقط أن يشعر العمال الأجانب الذين يعيشون في قطر بالود، والأمان، وبعدم الخوف، ولا الإهانة أو سوء الاستغلال. هذه هي المعايير الخاصة بي. وإنا أتطلع إلى عرض نتائج دراساتي في مؤتمر أتلانتا في العام القادم. "

About Georgetown University in Qatar

Established in 1789 in Washington, DC, Georgetown University is one of the world’s leading academic and research institutions. Georgetown University in Qatar (GU-Q), founded in 2005 in partnership with Qatar Foundation, seeks to build upon the world-class reputation of the university through education, research, and service. Inspired by the university’s mission of promoting intellectual, ethical, and spiritual understanding, GU-Q aims to advance knowledge and provide students and the community with a holistic educational experience that produces global citizens committed to the service of humankind.

Located in Doha’s Education City, GU-Q offers the same internationally recognized Bachelor of Science in Foreign Service degree as Georgetown’s Capitol Campus in Washington, DC. This unique, interdisciplinary program prepares students to tackle the most important and pressing global issues by helping them develop critical thinking, analytic, and communication skills within an international context. GU-Q alumni work in leading local and international organizations across industries ranging from finance to energy, education, and media. The Qatar campus also serves as a residency and delivery location for the Executive Master’s in Emergency and Disaster Management along with the Executive Master’s in Leadership.

For more information please contact the Office of Communications +974 445 78100.