الأبحاث, الإصدارات, موضوعات أخرى

تدشين كتاب من جورجتاون في قطر يلقي الضوء على الأبحاث الجديدة متعددة التخصصات بشأن التأثير الهائل لكرة القدم في منطقة الشرق الأوسط

Event

دعا مركز الدراسات الدولية والإقليمية بجورجتاون في قطر، الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر، الجمهور القطري للتعرف على التاريخ المثير لكرة القدم في قطر والمنطقة في حفل تدشين كتاب  يعد أحدث إصدارات المركز بعنوان، “كرة القدم في الشرق الأوسط: الدولة والمجتمع واللعبة الجميلة” (مطابع جامعة أكسفورد / هيرست، 2022) الذي عقد في قاعة 3-2-1 بمتحف قطر الأولمبي والرياضي، وهو أحد مؤسسات هيئة متاحف قطر.

هذا الحدث هو جزء من مبادرة بحثية متعددة السنوات لمركز الدراسات الدولية والإقليمية تركز على كأس العالم و استثمارات قطر في الأحداث الرياضية العالمية باعتبارها ركيزة استراتيجية لرؤية قطر الوطنية 2030.

ضمت الندوة أربعة من المؤلفين المساهمين الاثنا عشر الذين قدموا تحليلاً رائدًا هو محصلة تراكمية لجلسات مجموعة العمل بمركز الدراسات الدولية والإقليمية. وشملت المواضيع التي تمت تغطيتها التشويه الإعلامي لفريق كرة القدم القطري، وتأثير قناة” بي إن سبورت” BeIn Sports، والعلاقة بين بناء المشاريع الضخمة وإصلاح العمل، واستبعاد مجتمعات اللاجئين من الأنشطة الرياضية.

 ترأس حلقة النقاش أستاذ التاريخ المشارك في جامعة جورجتاون في قطر ومحرر الكتاب الدكتور عبد الله العريان، الذي قال: ” تُظهر جميع المساهمات في هذا الكتاب أن كرة القدم هي أكثر من مجرد لعبة، بل إنها قوة ثقافية قوية وعالمية، تحفز القدرة على تنشيط الخيال ورفع معنويات الناس في جميع أنحاء هذه المنطقة.

استكشف الأستاذ بجامعة قطر توماس جريفين المفاهيم المتغيرة للمواطنة التي تنعكس على المستوى الأعلى من الرياضة، بما في ذلك منتخب قطر الوطني لكرة القدم. وقال مع وجود غالبية اللاعبين سواء من القطريين أو المولودين في قطر من خلفيات متنوعة، “لقد أصبح هذا الفريق مرآة للمجتمع الذي تعيشه قطر اليوم”.

أشارت زهرة بابار، المديرة المساعدة للأبحاث بمركز الدراسات الدولية والاقليمية، إلى أنه قبل عقدين من فوز قطر باستضافة منافسات كأس العالم لكرة القدم، كانت دول مجلس التعاون الخليجي تبرز بالفعل كثالث أكبر مركز عالمي للهجرة وجذب الاهتمام العلمي. وبينما تظل هناك حاجة إلى إصلاحات متواصلة، كان للبطولة تأثير كبير بالفعل، و “هذا يتضح جليا  حيث يبدو نظام إدارة الهجرة والعمل في قطر اليوم مختلفًا تماما عما كان عليه في عام 2010.”

ربط الخبير الإعلامي والبروفيسور بجامعة نورثوسترن في قطر كريج لاماي، الرياضة في قطر كاستراتيجية للقوة الناعمة بظهور البلاد كعملاق إعلامي في قطاعها، حيث ينتشر البث في 24 دولة وفي كل قارة باستثناء القارة القطبية الجنوبية. وأوضح أن هذه الهيمنة “هي السبب الذي يجعل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من بين أفضل 10 أسواق حقوق رياضية في العالم”.

ناقش البروفيسور المشارك الزائر دانييل رايش، الذي يرأس أيضًا مبادرة بحثية منفصلة بمركز الدراسات الدولية والاقليمية حول كأس العالم، سياسات جنسية لاعبي كرة القدم التي تستبعد اللاجئين. قال إن غالبية البشر عديمي الجنسية من بين شعوب العالم يبلغ عددهم 10 ملايين شخص هم فلسطينيون، وجادل بأن التمثيل الوطني يمكن أن يعتمد بدلاً من ذلك على الإقامة، وهي سياسة مستخدمة بالفعل في لعبة الرجبي والكريكيت والاسكواش. “الرياضة كحق من حقوق الإنسان تعني أنه يجب أن يتمتع كل فرد بإمكانية ممارسة الرياضة دون تمييز من أي نوع”.

يمكن الاطلاع على قائمة كاملة بإصدارات مركز الدراسات الدولية والاقليمية والفعاليات والمدونات الصوتية (البودكاست) والأنشطة الأخرى حول تنظيم واستضافة كأس العالم الأول في الشرق الأوسط وتأثيره الاجتماعي والسياسي والاقتصادي على موقع مركز الدراسات الدولية والإقليمية CIRS و موقع جامعة جورجتاون في قطر على الإنترنت.